الخميس، 27 أكتوبر، 2011

مركز الأمير سلطان بن عبد العزيز رحمه الله للعلوم والتقنية ( سـايـتـك )

بسم الله الرحمن الرحيم


  من الشواهد والمآثر الخالدة لسلطان الخير رحمه الله مركز العلوم والتقنية بالخبر والذي أهداه رحمه الله الى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن عام 1426هـ
حيث يعتبر انموذجاً فريداً لتقديم العلوم والمعرفة لكافة الأعمار ، إضافة كونه صرحاً علمياً فريداً في مدينة الخبر   .
كانت لي زيارة لهذا المركز البديع والذي يتميز في طابعه العلمي والمادة التشويقية التي يبثها في كافة أقسامه لكافة الأعمار ، حيث يسلط المركز الضوء على كافة أنواع العلوم والمعارف في جو من التشويق والفائدة ، أحببت أن يشاركني القاريء الكريم جولتي داخل أروقة المركز وللتعرف عليه عن كثب .



 يقع المركز على كورنيش مدينة الخبر على أرض مساحتها 21.700متر مربع و مساحة المبنى 14.100متر مربع صمم و نفذ على غرار أحدث المركز العلمية ويشتمل على ( 7 ) قاعات عرض رئيسية تتناول مختلف العلوم و التقنية ، تضم أكثر من (350) معروضة علمية ، و القبة العلمية " IMAX "، المرصد الفلكي، الوحدة التعليمية ، قاعة المؤتمرات، قاعة المعارض المؤقتة، مرافق إدارية وخدمات.



يهدف المركز بصورة أساسية إلى تثقيف أفراد المجتمع-خاصة الناشئة - بمبادئ العلوم وتطبيقاتها و شرحها و تبسيطها من خلال عرضها بأسلوب تفاعلي شيق يعتمد على التعليم بالترفيه/ التعليم بالتجربة و المشاهدة.


كان للعدسة زيارة للمركز والتجول في أروقته وأجنحته المختلفة ، وأتوجه بالشكر للقائمين على المركز لما وجدته من تعاون  للخروج بهذا التقرير 



البحر ، وما أجمل هذا العالم العجيب ، ولعشقي للبحر قررت الإبحار بمركبي صوب هذا العالم 

 






سبحان من خلق فأبدع 

 





وأندمجت مع الأسماك في هذا العالم الرحب .. مابين الشعاب المرجانية والجروف الصخرية

 

ولأنني الإنسان .. لست الكائن الوحيد الحي .. فقد قررت تأمل حياة الأحياء من غيري .. فبُعيد مغادرتي لعالم البحار .. انتقلت لمشاهدة العالم التالي..




















 

وبعد خروجي من عالم البراري والكائنات الحية .. توجهت لقاعة التقنية
في جو لايمل منه زائر المركز لتنوع أوجه العلوم والتشويق الذي يبثه كل عالم منها
























 

ولم أكتف بما أذهلني في عالم البر والبحر .. بل تقت الإنتقال ماهو أبعد من هذا وذاك .. فتخيلت نفسي ارتحل عبر مركبة فضائية كي أحوم في فلك العالم التالي :















هكذا يبدو جوف الأرض من الداخل








و
ولأطفالنا الأعزاء عالمهم الخاص بالطبع


رسالة المركز: نشر مبادئ العلوم و إبداعات التقنية عن طريق عرضها بأساليب حديثة و ممتعة لأفراد المجتمع، و خاصة الناشئة من أجل توسيع آفاقهم العلمية و تشجيعهم على الاهتمام بمجالات العلوم و التقنية، ليصبحوا قادرين على مواكبة المستجدات العلمية و مؤهلين للرقي بأنفسهم و وطنهم إلى مستويات متميزة.



أهداف المركز:
• توسـيع الأفـق العـلمي والثقافي لزوارالمركز في مجـالات العلوم والتقنية.
• تبسيط الأفكار والموضوعـات العلمية وجعلها شيقة وممتعة للجميع.
• تنميـة حـب الإسـتطـلاع والـقـراءة والإستكشاف في المجالات العلمية.
• مسـاعدة الزوار على تطوير أسـالـيب التفكير والتحليـل العـلمي وجعلهـا أمرا طبيعيا في حياتهم.
• تنميـة إدراك وتـقـديـر الــزوار لـــدور العلوم والتقنية في حياتهم اليومية.
• ربـط بـرامـج ومعـروضـات المركــز بمناهج التعليم في المملكة.
• تنظيم معارض مؤقتة في مجالات العلوم والتقنية مثل الكتب العلمية والحاسب الآلي والإتصالات وغيرها.
• إيصال رســـالة المـركـز إلى ســكـان المناطق البعيدة نسبيا.





وللوجه التراثي في بلادنا الغالية حضوره المميز في أحد ردهات المركز  


 





المواعيد واوقات العمل :



العنوان الألكتروني لمركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية على الإنترنت:
http://www.scitech.com.sa/



صورة توديعية للمركز :


وفي النهاية غادرنا المركز
بعد جولة شيقة مابين شتى المعارف والعلوم في وقت وجيز

 رحم الله الأمير سلطان وأسكنته فسيح جناته

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق