الخميس، 17 نوفمبر، 2011

البقاء من أجل العطاء ..

يُنظر للمستخدم العربي للانترنت على أنه حديث عهد بالمقارنة مع المستخدم الغربي ، فمع أواخر العقد ماقبل المنصرم بزغت شمس الانترنت العربية في بعض البيوت ، ولم تتوسع بالقدر الذي وصلت إليه في يومنا هذا الذي عمت فيه جميع البيوت تقريباً .. ومع بدايات الانترنت في نهاية التسعينيات الميلادية بدأت بعض أشكال التواصل الاجتماعي في الظهور ، مثل مواقع التشات ، فالمسنجر حتى ظهرت المجموعات البريدية أو بما يعرف في عالم الانترنت ( بالقروبات )
وكحالنا نحن المستخدمين العرب نسعى للانتشار والمنافسة فيما بيننا ، لتتعدد المجموعات البريدية ويبدأ المستخدم في استقبال العشرات من الرسائل على بريدة الألكتروني ، تلك الرسائل التي يتبادلها أعضاء المجموعة البريدية فيما بينهم ..  ومع اقتراب أجل تلك المجموعات البريدية جراء ظهور أشكال أخرى من أشكال التواصل الإجتماعي ، بعضاً من تلك المجموعات البريدية تحولت إلى منتديات الكترونية ، والآخر تحول لمواقع الكترونية ، حتى ظهر التدوين والمدونات ، وماتبقى من تلك المجموعات البريدية والتي لم تستطع الصمود قد أدركها الطوفان ، وانتقلت من عالم الوجود إلى اللاوجود ..
 

نشأت المنتديات الألكترونية وتكاثرت وأصبح كثير منها كغثاء السيل ، واستمرت بعض المنتديات الألكترونية في العطاء إلى يومنا هذا ..والبعض منها قد دفنته الرمال ، ولعلنا نستشعر العامل الذي يُبقي على عود المنتدى واستمراره وهو ( التخصص ) ، فالمنتديات المتخصصة تمكنت من الصمود لفترة أطول حتى يومنا هذا ، والسبب ينطوي عن كونها ملتقيات خدمية يستفيد منها القاصي والداني .. فالمنتديات العامة التي لاهدف محدد لها اصبحت في غياهب النسيان ، فبرغم حرص اصحاب تلك المنتديات العامة على تنويع بوابات المنتدى إلا وأن النتيجة لم تكن مشجعة للغاية ، فبوابات المنتدى التي تحظى بنصيب الأسد من المتابعة باتت تنافس حتى المنتدى الذي هي فيه بكل بواباته إذا ما استقلت في منتدى متخصص خدمي للجميع كأن يكون المنتدى مختصاً بالألكترونيات أو العقار أو الأسهم أو السيارات أو السياحة والسفر أو أي نشاط أو هواية أخرى ..
بعد ظهور وانتشار المنتديات الألكترونية وصمود مابقي منها ، ظهرت عوامل الضعف في تلك المنتديات وضعف تفاعل وتواصل أعضائها بشكل كبير رغم ماتقدمه تلك المنتديات من خدمات كبرى للمستخدم .. تحول الوضع اليوم في عالم المنتديات إلى ( عدد القراءات أو التصفح ) عوضاً عن الردود التي تقلصت بشكل كبير .. ليس هذا قصوراً في تلك المنتديات المتخصصة ولكن الموجة الألكترونية الأخرى باتت تنافس تلك المنتديات حتى تفوقت عليها  مثل :



تلك الموجه هي موجة الشبكات الاجتماعية كال Face book و Twitter وغيرها والتي بدأت في سحب البساط تدريجياً من تحت أقدام ماتبقى من المنتديات .. غير أن هناك منافسون أخر للشبكات الاجتماعية يبدو أنهم يتجهون لاجتذاب المستخدمين لكافة أشكال التواصل الاجتماعي من شاشة الحاسوب إلى شاشة الهاتف المحمول

 من تلك الوسائل التي بدأت تنافس شبكات التواصل الاجتماعي ، أجهزة وبرامج المراسلات الألكترونية عبر الهواتف المحمولة 
وهنا سؤال  ، إلى متى تستمر المنتديات الألكترونية في العمل ومتى ستظل تكافح من أجل البقاء .. هل ستصمد طويلاً في ظل وسائل التواصل الإجتماعي وظهور أشكال أخرى ؟
  اعتقد أن هناك بعض المنتديات التي ستظل شامخة كالشجرة الوارفة تغدق بالظل والعطاء على زوارها وأعضاءها واستمراريتها مرتبطة مع استمرار حاجة المرء للاستفسار وطلب المعلومة وهي تلك المنتديات الخدمية ، تلك الملتقيات المتخصصة في مجال معين يخدم القاصي والداني .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق