الخميس، 7 يونيو، 2012

التكييف هذا الصيف .. كيف ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
وبدأت الشمس تستعر في جوف السماء على أشدها هذه الفترة من العام، مع بدء موسم صيفي لاذع .. في رابعة النهار .. صيف بدأ ساخناً قبل موعده .. ولازال الموسم في بدايته   ..

في منتصف النهار .. كم يعترينا الضيق والضجر حينما يتوقف أحدنا بسيارته عند مكان أو محل ما . ويكأن المرء يوجس شدة الشمس ولهيبها كنفحةٍ من عذاب اليم .
روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اشتكت النار إلى ربها فقالت: يارب، أكل بعضي بعضاً، فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير(. وفي رواية: (قالت النار رب أكل بعضي بعضا فأذن لي أتنفس، فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فما وجدتم من برد أو زمهرير فمن نفس جهنم وما وجدتم من حرأو حرور فمن نفس جهنم) . رواه مسلم في صحيحه.

وفي رواية: اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضا، فجعل لها نفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها، وشدة ما تجدون من الحر من سمومها. رواها ابن ماجه وصححها الالباني. ( اسلام ويب )

فأجهزة التكييف من النعم التي أنعم الله بها على البشر عبر هدايته لأحد من خلقه  في ابتكار جهاز التكييف للتخفيف عن عباده من وصب ونصب الدنيا.. ولايخلو أي منزل من منازلنا من هذا الجهاز الجميل .. وحتى عند الخروج من المنزل حيث يكمل جهاز التكييف في السيارة مشوار جهاز التكييف المنزلي .. وفي هذا الموسم الصيفي الحار .. لابد من استغلال قدرات وطاقة التبريد لمكيف السيارة .. فمع بداية موسم الصيف تعتري مكيفات السيارات للبعض من خلل وضعف في الأداء .. وغالياً مايكون هذا الضعف في الأداء سهل المعالجة .. فإن كانت درجة البرودة لاتصل إلى المأمول فقد تكون نقصاً في غاز الفريون ، وإن كانت درجة دفع هواء التبريد منخفضة وهو مايحصل للكثيرين فيتعين على الشخص تغيير فلتر المكيف وهو قطعة بلاستيكية مربعة سعرها لدى محلات التشحيم وغيار الزيوت يتراوح في العادة من 80 الى 120 ريالاً .. وكم سيشعر قائد المركبة بتغير كبير في أداء جهاز التكييف في سيارته ، ولعل هذا هو الأمر الأكثر شيوعاً لدى الناس .. فهلا تذكرت منذ متى غيرت فلتر تكييف الهواء لسيارتك ؟  فالأمر لن يستغرق منك سوى دقائق .. بل ثوانٍ معدودة وأنت واقف ..


لم أشعر بأن مكيف سيارتي قد أصبح يدفع الهواء على أضعف حالاته وهو على المستوى الأعلى من شدة المروحة والتبريد ولم يكن يخطر ببالي أن فلتر الهواء يحتاج لتغيير إلا من تنبيه أحد الأخوة .. رغم أن سيارتي جديدة ولكن في بيئتنا هذه حيث تكثر الأيام الغابرة وفي بعض الأحيان قد يستحيل وهج النهار إلى عتمة ليل في بضع دقائق كما حدث في إحدى العواصف الرملية السابقة التي أطبقت على مدينة الرياض  ..
  أوقفت السيارة لدى أحد محلات صيانة التكييف وأخبرت العامل أني اريد تغيير الفلتر دون أن أطلب منه الكشف على تكييف السيارة ،فقام بفك الدرج الداخلي المقابل للراكب الأمامي لاستخراج الفلتر القديم .. وكم كانت المفاجأة كبيرة بالنسبة لي !
هذا هو الفلتر ( فلتر الوكالة ) الذي لم يمض على خروجه مع سيارته من الوكيل سوى عام واحد قد انقلب لونه وهيئته بشكل بشع .

وهذا هو الفلتر الجديد لتكييف الهواء .. وكم هو شاسع الفرق ما بين القديم والجديد !

الفلتر الجديد (يمين) والفلتر القديم (يسار) .. والصورة لاتحتاج لتعليق ..

العامل يقوم بتركيب الفلتر الجديد

تم شراء الفلتر وتركيبة في مكان الفلتر القديم في مدة لاتجاوز ثوانٍ معدودة ..


الفلتر الجديد في مكانه ..

بعد تركيب الفلتر وتشغيل المكيف من جديد شعرت بالفرق الواضح بين أداء مكيف السيارة قبل وبعد تركيب الفلتر الجديد لدرجة أن شدة دفع الهواء البارد في درجته الأولى الآن تعادل درجة دفع الهواء البارد في درجته الرابعة قبل تغيير الفلتر !

من النصائح التي تساعد على إطالة عمر فلتر التكييف في السيارة عدم فتح منفذ التهوية الخارجية بكثرة ، أو تقنين فتحة حيث يؤثر ذلك بشكل سلبي على أداء فلتر التكييف وبالتالي التأثير على مكيف السيارة حسبما أفادني الفني..


نقطة لطيفة

أحد الأخوة كان لديه جهاز تكييف منزلي (اسبليت) ولكن الصوت كان فضيعاً للغاية .. ولم يستطع حل المشكلة .. فأحضر أحد الفنيين لتصليح جهاز التكييف المنزلي ( الاسبليت) ، فقام الفني بفك مكيف الاسبليت قطعة قطعة ثم أعاده كما كان دون أن يتوصل إلى حل للمشكلة .. وبعدها بفترة أفادني صديقي بأنه تغلب على المشكلة بشكل لايتوقعه أحد .. حيث قام بثني قطعة من الورق على شكل قلم ثم قام ( بحرص ) بملامسة الريش (الداخلية) لمكيف الاسبليت أثناء دورانها (ليست الريش الخارجية التي تقوم بتوجيه الهواء) ، وكان في كل مرة يضغط برفق على الريشة تتدافع كمية من الرمل والغبار خارج جهاز التكييف .. كانت العملية تتطلب حرصاً ودقة حتى لاتبتلع ريش التكييف قطعة الورق تلك .. ومن بعدها عاد مكيف الاسبليت لصاحبي كالجديد دونما إزعاج مع كفاءة أكثر في التبريد..

دعواتي للجميع بصيف أقل لهيباً هذا العام ..



ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق