الأحد، 17 فبراير، 2013

يوم جميل في Bukit Merah ( بوكيت ميراه )


من الممتع في الرحلات السياحية بشكل عام توافر المنتجعات السياحية والترويحية على مقربة من المدينة او البلدة التي يقطنها السائح ، وتتعدد أوجه النشاطات السياحية لتلك المرافق مما يوفر للسائح خياراً مثالياً في كسر الرتابة والشعور الذي يعتريه بالسأم في بعض الأحيان أثناء إقامته في مكان واحد لفترة أطول مما تستحقه الإقامة في ذلك المكان  ، ومن أجمل المرافق السياحية تلك التي تتعدد فيها أوجه النشاطات في مكان واحد.

بوكيت ميرا ، او مايعرف بالجبل الأحمر ، منتجع يبعد عن بينانغ حوالي 70 كلم على طريق كوالالمبور بعد اجتياز الجسر البحري الذي يربط بينانغ بماليزيا

عبارة عن منتجع يتكون من بحيرة وجزيرة لتربية ورعاية القرود وملاهي وحديقة طيور مصغره 



في صبيحة أحد الأيام في مدينة بينانغ ، وبعد تناول طعام الإفطار .. نزلت لقسم الاستقبال في الفندق ، حيث تعاقدت مع السائق في ماليزيا أن تشمل جولتي هناك زيارة ذلك المنتجع  ، وبعد وصول السائق حسب الموعد المحدد ، توجه بي صبيحة ذلك اليوم نحو جزيرة بوكيت ميرا


لقطة من جسر بينانغ بعد مغادرته ومغادرة الجزيرة ..


بعد فترة من الزمن وصلت للمكان المنشود ، توجه سائق التاكسي داخل المنتجع عبر البوابة حتى توقف بي في مواقف السيارات الخاصة بالمنتجع ، وبعد الوصول اتفقت معه على انتظاري ريثما انهي جولتي في هذا المنتجع
وفي الصورة أعلاه لحظة الوصول للساحة الرئيسية داخل المنتجع حيث البحيرة من خلفي وحيث يبدأ النشاط السياحي داخل المنتجع


لقطة أخرى  تظهر الساحة الرئيسية التي يجتمع فيها السياح وتتواجد فيها بعص الأكشاك ومحلات الهدايا والخفائف

 

لقطة تظهر بحيرة المنتجع والقوارب الراسية

وهنا ذات المنظر من على ضفاف البحيرة الخاصة بالمنتجع  حيث تأخذك القوارب في جولة بحرية في نطاق المنتجع ..




وهنا المرفأ الذي سأستقل منه الزورق الذي سينقلني إلى جزيرة القرود الصغيرة والتي هي أولى الوجهات السياحية داخل المنتجع ..



وصل بي القارب إلى هذه الجزيرة الصغيرة التي يتم فيها العناية بالقرود.. وهنا وجدت هذه المرشدة بانتظاري والتي قامت بشرح مفصل عن حياة القرود في هذا المكان وكيفية العناية بها..


لقطة لأحد القرود التي تتسلق جدران القفص..


وهنا أحد العاملات التي تقوم بالعناية بهذه القرود


أحد القرود يهب مسرعاً كي يتناول طعامه الذي شرعت تلك العاملة في تقديمه له



وهنا أحد القرود الرضيعه الذين تتم العناية بهم وكأنهم أطفال ..

أحد القرود التي بدأ عليها الإنزعاج .. 

إنتهى الجزء الأول من رحلة البوكيت ميرا وهي التجوال في جزيرة القرود الصغيرة ، وأخذني قائد هذا المركب للتوجه نحو الضفة الأخرى المقابلة لجزيرة القرود..


وهنا القسم الثاني في المنتجع حيث حديقة الزواحف والطيور .. لم ترق لي كثيراً ..


أحد النسور التي تقف في مدخل الحديقة ..


وهنا بعض الزواحف التي تشتهر بها الجزيرة إلا أنها مروضة ..



وهنا الجزء الأخير من الرحلة حيث تستقل إحدى هذه المقاعد المتحركة والتي تأخذك في جولة داخل المنتجع لتطل من الأعلى على المسابح وبعض المناظر الأخرى 



بعد نهاية المشوار في بوكيت ميرا .. والاستمتاع بقضاء الوقت فيه..  قررت العودة إلى قلب بينانغ ..

وجدت سائق التاكسي بانتظاري وانطلقنا سوياً إلى جزيرة بينانغ في رحلة العودة ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لقطات من فوق جسر بينانغ الذي يربط الجزيرة ببقية البلاد الماليزية..




------------------------------------------

 

بعد الوصول إلى بينانغ طلبت من السائق إيصالي لأحد المراكز التجارية التي لم أزرها في بينانغ .. ولم يعجبني هذا المركز فقد كانت نكهة الأكل الصيني تلف أجواء المجمع ، لإضافة إلى شعوري بأني في الصين لكون معظم رواد هذا المركز من الصينيين..




قررت قضاء بعض الوقت في هذ المركز التجاري والتجوال ، ومع شعوري بالجوع وعدم رغبتي في تناول الطعام في تلك المطاعم إلا أنني فضلت تناول الطعام في أحد مطاعم البيتزا ..


 ولتنتهي جولتي نهار ذلك اليوم بعد العودة للفندق والراحة هناك..
شعرت أن هناك مزيد من الأماكن والأنشطة التي يمكن زيارتها في " بوكيت ميراه" ،  غير أنني اكتفيت بتلك الجولة السريعة.

الموقع الألكتروني الخاص بالمنتجع على هذا الرابط
http://www.bukitmerahresort.com.my/map_resort.htm


هناك تعليق واحد :

  1. الصور حلوة ما شاء الله , أنا رحتها وسيارتى تعطلت هناك , وجابوا 10 بطاريات ويله يله اشتغلت !!

    ردحذف