الأحد، 24 مارس، 2013

لا ترحـــل ..



أيُ هذا الحلم الرائع المتسامق ...
مالي أراك تغذ الخطى  ... كأنما من قسورة تفر ..
على رسلك أيها المستعجل فليس من ثمة يقفو أثرك ، أو يعدو خلفك ..

هلا تريثت قليلاً !
هلا مكثت هنا في الجوار ؟!..
كيما تروي قلوباً عطشى ..
أدنفها الألم والأمل .. والبُعاد..

قلوبٌ طال انتظارها .. وتسامت أرجائها  .. حتى حاذت هامات الجبال عزةً وأنفة ..
ثم هي تسبح فجأة  .. في شلالات من شعاع الشمس العذب ... الرحب .. المضّمخ بالأمل والسعادة والإنشراح ..
ابق هنا ياحلمي الفتي ..
كيما أغمس ريشة في مداد قلبي فأرسمك شوقاً ندياً ..
 وفرحاً سرمدياً ..
وبوحاً أبدياً !
وأكتبك قصيدة استبشار لغد آخر جميل ..  ينضح بعطر التفاؤل ..

أيا حلمي الصغير .. ابق معي .. كيما اسقيك سلافات الشوقِ والوجدِ والحنين .. وصَبابات السنين ..
أيا هذا الحلم البهي  ..
يامن اشرعت أجنحتك وتأهبت للرحيل ... كيما تنطلق كالبرق الخاطف .. والموج الجارف .. والجرح النازف ..

هلا تريثت هنيهة .. إنا عشقناك والفناك .. فلا تغادرنا وتتركنا من بعدك ..
 حيارى ..
سهارى ..

أيُّ هذا الحلم الباسم الجميل ..
مالي أرى انفاسك تسابق خطاك ؟! 
أترى اعتراك ضجرٌ .. أم مسك وقرٌ ..  مُذ انخت ببابنا ونحن نهيب بك أن تطيل المقام..
بيد انك ترنو أبداً إلى البعيد البعيد ..
حتى لاندري .. أمقيم أنت .. أم راحل ..
 إلى أقاصي السواحل  ؟!

أيا منبع البيادر
ناشدتك الله .. لاتغادر !
فتترك جراح البين من مغيب شمسك تلهب النفوس...
جراح آلت على نفسها أن لاتندمل إن غبت ..

ليتك تدري كم تفرحنا رؤيتك..
وأنت ماثل أمام أعيننا ..
لم نعرف للحياة معنى ..
ولا للبهجة مغزى..
ولا للبوح مغنى ..
حتى  حلت علينا بشائرك..

إن كنت أيا حلمي الرائع لابد راحل ..
فسنبرح أرضنا ونرحل معك ..
فلن يطيب العيش بدونك ..

ها نحن يا حلم  الزمان
نحزم امتعتنا .. كيما نكون بمعيتك أنى رحلت أو أرتحلت ..

ننطلق معك يا واحة البوح والشجن واللوعة وأفراح الدنيا بأسرها ..
أيها الحلم الذي يومض باشراقة اللقاء..
وفرحة البقاء..
 وروعة النقاء في النفوس الغضة الخيرة ..
إرحل .. إرحل ..

أجل إرحل !  إن كان هذا قرارك ..
فلن أظل في انتظارك..
لأنني ببساطة سأرحل معك  ..
أجل!
قررت السير في ركابك .. حتى لا استشعر من بعدك لوعة الفراق .. ومرارة الغياب !





هناك 6 تعليقات :

  1. جميل جدا
    إن كان هناك حلماَ يعانق روحاَ مشرئبة بالأمل فلا تتخلى عن ذلك الحلم مهما كلف الأمر
    لأنه حتماَ سيتحقق ,,

    ردحذف
  2. بارك الله فيكم
    فعلاً الأمل كالماء لاغنى للبشر عنه

    وإن كانت الاشارة هنا والنداء بـ ( لاترحــل ) موجهة الى زمن الطفولة الجميل الذي اشرع اجنحته للرحيل رغم انوفنا .. فما فادت استجداءاتنا له بالاستقرار .. ليغادرنا ونغادر معه حتى كبرنا معه ..

    ردحذف
  3. لاترحل ..
    بالفعل لم أرحل مع روعة الوصف وعذوبة الكلام وجمال السرد الروائي

    ردحذف
  4. الله يخليك ياعزيزي ، بعضاً مما عندكم استاذي القدير عبدالله

    لك اجمل تحية

    ردحذف
  5. واحة جمال ٍ ضوع عبيرها يأسر الألباب .. ويرحل بگ إلى عالمٍ آسر .. عذب المنهل أنيق الحرف .. سعيدة جدا لـ بقائي على نبض حرفك .. شكرا لك على كل ما تمتعنا به وتثرينا .. شكرا لكل هذا الشموخ والتواضع فلا يجتمعان إلا في عظيم .

    ردحذف
  6. اسعدكم الباريء Dream
    محاولات متواضعه. رفع من قدرها مروركم المبارك. اشكر لكم تشريفكم للموضوع . دمتم بحفظ المولى
    وشكرا على كرمكم وكلماتكم الكريمة
    جزاكم الله خيرا

    ردحذف