الاثنين، 3 يونيو، 2013

رحلتي إلى تركـيــا 2011 ( الجزء 4 - 10 )




 بسم الله الرحمن الرحيم

في هذا اليوم ، يوم الوصول إلى اسطنبول قادمين من انطاليا

وبعد الوصول إلى مطار صبيحة جوتشن ، قمنا باستقلال سيارة التاكسي حتى ميناء Pendik
بدأنا نستشعر كثرة المسافرين العرب بشكل لافت حين وصولنا الى بورصة مقارنة بانطاليا


تذكرة العبارة التي ستقلنا من ميناء Pendik إلىى يلوا ( 6 ليرات تركية وقد قمت بشراء التذاكر من موقع IDO على الانترنت ) في حال وصولك للمرفأ ووجدت عبارة ستبحر قبل العبارة التي تم الحجز عليها فامكانية تغيير وقت الرحلة للتذكرة التي تم شراؤها مسبقاً سيكون تبعاً لمزاج موظف التذاكر على ما أظن ! قام موظف التذاكر بالسماح

لنا بالمغادرة على العبارة التي تسبق عبارتنا الى بورصة بينما أثناء العودة من يلوا الى بورصة رفض موظف الأمن الخاص بفتح بوابة صالة الانتظار أن نلحق بالرحلة التي تسبق رحلتنا معللاً ذلك بامتلاء العبارة ؟


لحظة الانطلاق بالعبارة من اسطنبول الى يلوا


لقطة لميناء Pendik أثناء مغادرة المرفأ

لحظة الاقتراب من مرفأ يلوا ويلاحظ فيها السيارات التي تحملها العبارة على ظهرها للمسافرين الذين يرغبون الانتقال بسياراتهم مابين المرفأين


لحظة الخروج من العبارة وكذلك خروج جميع السيارات التي كانت على ظهر السفينة


وعند الوصول إلى هذا المكان وجدنا أشخاصاً يلوحون للمسافرين عن وجهة الباصات
فسمعنا أحدهم ينادي : بورصة - بورصة .. فتوجهنا إليه واستقلينا الباص وقد كانت أجرة الباص للانتقال من يلوا الى بورصة 9 ليرات للشخص الواحد فيما عدا الأطفال مجاناً .
 





لحظة ركوب الباص والانطلاق إلى بورصة


لقطة من الطريق إلى بورصة


بعد حوالي ساعة من الزمان وصلنا إلى بورصة
توقفت بنا الحافلة عند مركز تجمع الحافلات في بورصة

نزلنا من الحافلة وتوجهنا إلى أحد سائقي التاكسي وبعد المفاصلة قرر أن يوصلنا إلى فندقنا بمبلغ 35 ليرة تركية

لقطة من الطريق أثناء التوجه إلى الفندق

وسنستمر في مسارنا كما في الصورة أعلاه حيث يقع فندقنا في منطقة مرتفعة من بورصة تشرف عليها من الأعلى وتسمى المنطقة Cikerge شيكيرغي
 



وصلنا للفندق والحمدلله على السلامة بعد رحلة جربنا فيها جميع وسائل المواصلات
سيارة - طائرة - عبارة - باص ... فيما عدا القطار
وكانت الاقامة في بورصة في هذا الفندق كما أفردت سلفاً ..
http://www.travelzad.com/vb/t54116.html

====================================


بعد الوصول للفندق والراحة لبعض الوقت قررت الخروج للتعرف على المنطقة المجاورة لفندقنا وقد طاب لي الجلوس هنا والاستمتاع بمشاهدة هذه المناظر الجميلة من الأعلى
توجهت بعدها لشراء بعض الاغراض وبعض السندوتشات من أحد المطاعم الواقعة قرب فندقنا ، ولنقضي بقية ذلك اليوم للراحة من عناء مشاوير يوم حافل
 



في اليوم التالي قررنا البدء بأولى جولاتنا في بورصة


بعد تناول الافطار ـ قررنا التوجه هذا اليوم لزيارة التلفريك الذي يصعد إلى جبل الأولدواغ ثم زيارة الشجرة المعمرة



فندق ماري قولد المجاور لفندقنا ، والواقع على ميدان صغير ، توجد هنا بعض البقالات ومحل فواكه ومطعم ومحطة باصات ومركز تكاسي

كافيتيريا وإلى جوارها سوبرماركت تقع على هذا الميدان الصغير


مركز التكاسي ومحطة الباصات يقعان قبالة الميدان الصغير كذلك


بعد خروجنا من الفندق ، انطلقنا لمحطة الباصات ، لنستقل الباص في أول مشاوير ذلك اليوم حيث زيارة جبل الاولوداغ


لقطة لإحدى بوابات البلدة القديمة مررنا بها أثناء وجودنا في الباص


بالإضافة إلى مرورنا جوار سور قديم كذلك قد يكون تابعاً لتلك البوابة التي مررنا بها آنفاً ..
 




بعد فترة من السير وتوجهنا مع الحافلة لمشوارنا الأول ذلك اليوم ، توقفت بنا الحافلة بالقرب من ميدان في وسط بورصة وإلى جواره منتزه صغير تقع من ضمنه محطة التلفريك


مررنا ببائع الكرز أثناء الدخول لمحطة التلفريك ، ثم واصلنا السير حتى وصلنا لمحطة التلفريك


محطة التلفريك التي سنستقل منها العربة التي ستقلنا إلى جبل الأولوداغ


منظر من داخل محطة التلفريك

تذكرة التلفريك

لحظة الانطلاق بالعربة تلقاء المحطة الأولى حيث سنقضي فيها بعض الوقت


لقطة من داخل عربة التلفريك الجماعية اثناء الارتفاع شيئاً فشيئاً عن بورصة

 


وفيما يلي بعض اللقطات من عربة التلفريك للمنطقة الواقعة في الأسفل أثناء توجهنا للمحطة الأولى












ثم لتحجب الأشجار الكثيفة عنا مدينة بورصة




منظر لعربة تلفريك متجهة نزولاً للأسفل



بعد الوصول لمحطة التلفريك الأولى ، شعرنا بجمال ورحابة المكان الذي هو بمثابة منتزه طبيعي تتواجد فيه بعض الخيول ولايوجد هناك مقاه أو محلات للاستراحة سوى هذه الطاولات لتناول الشاي




لقطة للمنطقة الأولى من محطة التلفريك - جبل الاولوداغ -




لقطة أخرى بعد الابتعاد عن محطة تلفريك المرحلة الأولى والاستمتاع بالتجوال وسط المسطحات الخضراء



وبالطبع .. هذا هو سبب سيري كل هذه المسافة على الرغم من عدم رغبتي بشكل عام إطالة المكث في مكان واحد



بعد فترة من التجوال في المحطة الأولى والاستمتاع بطبيعتها الجميلة قررنا متابعة مشوارنا والانطلاق عبر عربة التلفريك نحو المحطة التالية



لقطة من العربة أثناء الارتفاع عن المحطة الأولى




الأشجار الوارفة تنتشر على ظهر الجبل
صدق من أسماكِ ( بورصة الخضراء )




لقطة من العربة أثناء المشارفة على بلوغ المرحلة الثانية




لقطة لمدينة بورصة حينما تبدت لعدستي في أوسع نطاق ، لم أكن اتخيل أن مدينة بورصة بهذا الحجم فقد كنت احسبها قرية صغيرة بالاضافة إلى وجود قمة جبلية تشرف عليها






لحظة الوصول للمحطة الثانية والتي في نظري أنه قد تم استغلالها بشكل أفضل من حيث وجود بعض المحلات الخاصة بالهدايا والاكسسوارات والملابس وكذلك وجود مقهى ومطعم في الهواء الطلق





محل للأكسسوارات والتحف يقابلك حينما تغادر محطة عربات التلفريك متجهاً نحو ساحة المحطة الخارجية




وهنا لقطة لساحة محطة التلفريك الخارجية الثانية



لم نكن لنرغب الانتقال بالسيارة بسعر 200 ليرة تركية الى المنطقة الأكثر ارتفاعاً في هذا الجبل ، وبالرغم من المفاصلة وانضمام إحدى العوائل الينا في المفاصلة مع السائق إلا أن ذلك لم يلن من اصرار هؤلاء السماسرة .. وفي الواقع لم نكن متحمسين لهذه التجربة فقد قررنا الاكتفاء بهذه المحطة للتنزه والاستراحة فيها ومن ثم مغادرتها ومغادرة محطة التلفريك




لقطة من منطقة محطة التلفريك الثانية




مقهى في الهواء الطلق بين الاشجار الوارفة ويقع في آخر ساحة محطة التلفريك الثانية



كابتشينو باسلوب تركي مميز



توجد إلى اليمين بعض المقاهي وبعض الباعة والأكشاك والمرطبات والآيس كريم وكذلك بعض المحلات التي تبيع المنتجات السياحية المعروفة




لقطة لإحدى القمم التي اكتست بعض أجزائها ببياض الثلوج
 







بعد فترة من الاستمتاع بوقتنا في محطة التلفريك الثانية قررنا مغادرة محطة التلفريك نزولاً بعربة التلفريك إلى الأسفل



لقطة من عربة التلفريك للجمال الأخضر ، لم يعكر متعة التلفريك إلا كونها عربة كبيرة واحدة مزدحمة ويبدو عليها القِدَم .
وقد لايكن بمقدورك التقاط الصور من الزاوية التي تشاء إن لم تكن أول الداخلين لعربة التلفريك وحجز زاويتك بسرعة كي تتمكن من تأمل المناظر الجميلة والتقاط الصور



لقطة من العربة أثناء اقترابنا من محطة المرحلة الأولى




عربات التلفريك الجماعية ، جميلة من الخارج .. ومن الداخل قد لايكون الأمر كذلك بسبب الزحام وعدم خصوصيتها وعدم استقلال التلفريك بعربات متعددة تبعاً لرغبات المسافرين



لقطة من عربة التلفريك لمحطة التلفريك الأولى الخضراء البهيجة والتي سنقضي فيها فترة من الوقت قبيل مغادرة تلفريك جبل الاولوداغ












بعد قضاءنا لفترة ماتعة من الوقت في المحطة الخضراء ، توجهنا للنزول بالتلفريك حتى المحطة الأرضية




لقطة من داخل عربة التلفريك أثناء النزول للمحطة الأرضية
 




ولم يغب عن ذهن صغيري هذه الألعاب البلاستيكية التي ذكرتني منذ صغري بأيامه التي يعيشها اليوم

أطفالنا .. مرآة ماضينا
نستشف من حركاتهم وسكناتهم ولهفاتهم ماكنا عليه بالأمس



بعد الخروج من التلفريك قررنا الذهاب بالحافلة لمركز بورصة ، توقفت بنا الحافلة هنا على هذا الشارع في المنطقة التجارية المشهورة في بورصة Heykel

انتظرنا وقتاً طويلاً للحافلة التي ستنطلق جهة الشجرة المعمرة ( بيوك شينار ) ، ومع كل مرة نشير لسائق حافلة عن منطقة الشجرة المعمرة ، يفيدنا برقم الحافلة التي تتجه نحو تلك المنطقة

طال بنا الانتظار حوالي نصف ساعة تحت الشمس دون أن نلمح حافلتنا التي ستتجه إلى هناك
جميع الحافلات مرت إلى جوارنا عدة مرات ، غير أن حافلتنا لم تصل
لم نستطع أن نقاوم حرارة الشمس وطول الانتظار
وقررنا ان نستقل تاكسي اختصاراً للوقت والكلام للذهاب إلى الشجرة المعمرة




لقطة من الطريق أثناء التوجه مع التاكسي للشجرة المعمرة







مررنا بمنطقتنا ( شيكرغي Cikerge ) وتجاوزناها حيث بدا لنا أن الشجرة المعمرة لاتبعد كثيراً عن منطقتنا التي نقطنها
 






لحظة الوصول إلى منطقة الشجرة المعمرة حيث توجد بعض الأكشاك المختلفة التي تبيع الهدايا والفواكه ويوجد مطعم ومقهى في هذه المحطة .



من هنا بعد أن أوقفنا سائق التاكسي توجهنا صعوداً نحو منطقة الشجرة المعمرة



لقطة للمكان بعد الوصول إلى منطقة الشجرة المعمرة حيث يوجد مقهى ومطعم يحيطان بها













الشجرة المعمرة أو ( بيوك شينار )
 




طلبنا بعض اللحوم وفضلنا أن نقوم بعملية الشي بأنفسنا



وهذه القطع التي اخترناها كي نقوم بشيها بأنفسنا



بدء عملية الشوي .. الله ييسر ، يايحترق الأكل أو يصير ني ودم من جوا



للحوم والمشاوي التركية نكهة خاصة تصعب مقاومتها



كان يوجد الى جوارنا العديد من السياح الذين انهمكوا في الشواء لأنفسهم كذلك




بعضاً من غداءنا لهذا اليوم



المطعم الداخلي الواقع تحت الشجرة




بعد تناول طعام الغداء
وقضاء فترة من الراحة تحت الشجرة العملاقة
قررنا الخروج من المكان ، مروراً ببائعة التوت



بعض الأكشاك والدكاكين الصغيرة التي تقع إلى جوار الشجرة المعمرة



استقلينا الباص للتوجه إلى منطقتنا في بورصة



ومروراً بإحدى البقالات على الطريق الزراعي المتجه إلى Cikerge


توقف بنا الباص في محطة الباصات القريبة من الفندق ، يوجد على هذا الميدان 4 فنادق متجاورة ، فندقنا BOYUGUZEL وفندق MARIGOLD وفندقgonluferah thermal hotel وفندق yeldiz النجمة


 







بعد قضاء فترة من الوقت في الفندق ، فكرنا في الخروج مساء هذا اليوم إلى مشوار قصير خفيف
خرجنا من الفندق ، وتوجهت لموظف الاستقبال والذي كان متعاوناً معنا للغاية وسألته عن أقرب المراكز التجارية وأفضلها ؟ فأفادني بمركز ( زفر بلازا ) ..
كتب لي الرجل اسم المركز وتوجهنا خارج الفندق
أوقفنا سيارة التاكسي وطلبنا منه أن يتوجه بنا إلى ذلك المركز




بعد فترة من الوقت ، وصلنا إلى مركز ( زفر بلازا ) والذي كان ذو تصميم جميل ومميز بالفعل


مركز ( زفر بلازا ) إلى اليسار من الطريق


ساحة المركز
يتألف المركز ( زفر بلازا ) أساساً من قسمين
القسم الأيمن من هذه الساحة أعلاه وهو المول الرئيسي ويتمتع بسقف هرمي الشكل
والقسم اليأسر وهو امتداد للمول وتتواجد بعض محلات الملابس والكماليات وفي الأعلى توجد صالة المطاعم

أما هذه الساحة فتحتوي على نوافير عديدة ، ومقاعد للجلوس ، ومقهى ستاربكس في آخر الساحة ، وكشك ماكدونالدز اقصى اليسار لبيع الايس كريم

أكثر مالفت انتباهي في هذا المركز تلك الساحة التي أمامكم ..
يوجد جسر واصل بين قسمي المجمع تحت هذه الساحة بحيث لايشعر المتسوق بأنه خرج من المركز وتجاوز هذه الساحة الماثلة أمامكم أثناء التجوال في المجمع


القسم الأول من مجمع ( زفر بلازا ) حيث المبنى الهرمي الشكل وهو المول الرئيسي ويظهر إلى اليسار جزء من مقهى ستاربكس
يوجد من ضمن المجمع كذلك مركز ( ميجروز) للتسوق


نافورة جميلة في ساحة المجمع الخارجية


التصميم المميز لقبة المول الكريستالية في القسم الأول من مجمع ( زفر بلازا )


منظر القبة الكريستالية عن قرب


وهنا المول الرئيسي ، حيث تكون ايها المتسوق في الأعلى والأدوار في الأسفل، خلاف المولات المعروفة حينما تكون في الأسفل والأدوار في الأعلى .

لقطات من المول الرئيسي في مركز زفر بلازا






كشك للصابون على هيئة ثمار الفاكهة يقع في الطابق السفلي من القسم الأيسر للمجمع ، اعجبنا التفنن في صنع الصابون بهذه الطريقة فاقتنينا بعضاً منها ..



وهنا صالة المطاعم في الجزء الآخر من مجمع ( زفر بلازا)





صالة داخلية فسيحة ، كما توجد جلسات خارجية

إطلالة من ساحة المطاعم الخارجية على الشارع العام في بورصة



قررنا تناول العشاء في هذه الشرفة الخارجية

وبنهاية ذلك اليوم
ونهاية مشوارنا ذاك المساء
قررنا العودة للفندق
بعد يوم ومساء حافلين في بورصة


مركز ( زفر بلازا ) بعد مغادرته


 
 
 
 

بسم الله الرحمن الرحيم




بعد قضاء ليلتين ويومين في بورصة ، وبحلول اليوم الأخير الذي يسبق مغادرة بورصة والتوجه إلى اسطنبول ، وبعد تناول الافطار في الفندق ، خرجنا من الفندق متوجهين إلى المشوار الأول في هذا اليوم ، حيث سنزور الحديقة العامة في بورصة وملاهي Altun Park ، تليها حديقة الحيوانات ، ثم نزور الشلالات ونتناول غداؤنا هناك ، ثم بعدها نتجه من الشلالات إلى Mudanya منطقة الساحلية لقضاء بقية نهار ذلك اليوم هناك ..
 





محل الخضروات والفواكه الذي يقع على أحد زوايا الميدان الواقع عليه فندقنا ، منظر الفواكه مغرٍ وشهي ومع كثرة مرورنا من أمام المحل كان من الصعب أن نتجاوزه وأن لانشتري منه شيئاً ..





هذا الفندق يحمل اسم المنطقة التي نقيم فيها في بورصة
Cikerge Thermal Hotel ، كنت سأقيم في هذا الفندق ولقد خاب ظني حينما رأيته من الخارج فلم يظهر بالصور التي رأيته عليها في موقع حجز الفندق ، الفندق يقع على ممر ضيق جداً نزولاً .. ومظهره من الخارج لم يكن مثلما هو متوقع..
 





وصلنا إلى موقف الحافلات واستقلينا الحافلة التي ستقلنا إلى الحديقة العامة



بعد أن استقلينا الحافلة ، توقف الباص في أحد محطاته المقابلة للحديقة العامة في بورصة ، لنغادر الباص ثم لنتوجه للحديقة العامة التي تقع على الجهة الأخرى من الشارع



لقطات من الحديقة العامة في بورصة والتي تحوي مسطحات خضراء وأشجار وبحيرات صناعية صغيرة ونوافير وبعض المقاهي وفي نهاية الحديقة توجد الملاهي الصغيرة Altun Park



وهنا بعض اللقطات للحديقة العامة في بورصة أثناء زيارتها ذلك الصباح


 








توقفنا كثيراً أمام هذه الشجرة نتأمل التفافها العجيب ، فيا سبحان الله .
 










بعد فترة من التجوال في الحديقة وصلنا إلى ملاهي Altun Park العاشرة صباحاً حيث كانت الحديقة مغلقة في هذا الوقت من يوم الجمعة




ملاهي التون بارك
 






منظر من داخل الملاهي



مدخل الملاهي على الحديقة العامة


وهنا قررنا الخروج من الملاهي الصغيرة والحديقة العامة وفي الصورة أعلاه بوابة الحديقة العامة
 







بعد خروجنا من الحديقة العامة في بورصة ، أوقفنا أحد سائقي الأجرة وطلبنا منه ان يوصلنا إلى حديقة الحيوانات في بورصة



وانطلق بنا سائق التاكسي متوجهاً بنا إلى حديقة الحيوانات والتي كانت بعيدة قليلاً عن الحديقة العامة في بورصة



لقطة عند الوصول إلى حديقة الحيوانات ويظهر مدخل الحديقة




حديقة حيوانات بورصة
 







خريطة موضوعة عند مدخل الحديقة تبين ماتحويه الحديقة من حيوانات وأماكنها على الخريطة




ولن تخلو الحديقة من البرك الصناعية الصغيرة والتي زادت من جمال الحديقة وأعطتها مظهراً طبيعياً أكثر




أترككم في جولة داخل الحديقة
















استراحة لبعض الوقت في أحد المقاهي المختبئة في وسط حديقة الحيوانات ولتناول بعض المرطبات ثم مواصلة الجولة
 






مواصلة الجولة















توجد منطقة العاب للأطفال داخل الحديقة
  








وكان لنا مرور بهذه الحجرات التي تحوي بعض الطيور والحيوانات الداجنة










الديك الرومي




وامبراطور الطيور


والبجع ، ومنقاره البديع






بعد فترة من التجوال في الحديقة قررنا الخروج من الحديقة بعد ان طلبنا من أحد موظفي بوابة الدخول الاتصال على سائقنا كي يأخذنا من هنا



لقطة وداعية قبل الخروج من حديقة حيوانات بورصة
 

ثناء انتظار السائق خارج الحديقة راق لي تغريد هذه البلابل عند مدخل الحديقة






انتظرنا السائق لبعض الوقت ثم حضر ليوصلنا إلى أحد الأماكن الجميلة الأخرى في بورصة




قررنا التوجه إلى الشلالات القريبة من بورصة فسلك بنا الطريق السريع




اسم الشلالات على مما أعتقد Kestel وأتمنى من الأخوة الخبراء والمشرفين التصحيح إن كنت قد أخطأت في اسم الشلالات وهي ليست شلالات كما توقعنا بل كانت ( متحدرات ) مائية




بعد الخروج من الطريق السريع سلك بنا السائق طريقاً زراعياً للتوجه للشلال


ولقد استرعى انتباهي باعة العسل الذين رأيتهم على جنبات الطريق يعرضون بضاعتهم الطيبة وتمنيت لو أن لدينا متسع من الوقت كي نتوقف هاهنا
 



بعد فترة من السير توقف بنا سائق التاكسي عند أحد المنتزهات - المطاعم - الواقعة في منطقة الشلال فهممنا بالنزول وتناول الغداء هنا على أن ينتظرنا حتى نفرغ من نزهة هذا اليوم




بعد الاستراحة هنا وأداء صلاة الجمعة ظهراً في هذا المكان قررنا تناول طعام الغداء على ضفاف هذا المجرى المائي




بركة صغيرة تقع عند الدخول إلى المنتزه


هذا ماقيل لنا أنه شلال بورصة ؟



لقطات من ((( الشلال ))) الصغير






كنت أتوقع أن ارى شلالاً كما رأيت في انطالياً لكن مهما كان الوضع فجمال الطبيعة والاستمتاع بوقتنا في هذا المكان سينسيني حجم الشلال



طاولات الطعام داخل المنتزه



بعضاً من غداءنا في ذلك اليوم

 





بعد قضاء فترة من الوقت وتناول طعام الغداء ، قررنا الخروج من المنتزه للتوجه إلى Mudayna الساحلية حيث سنقضي بقية يومنا هناك


الطريق من الشلالات الى موداينا Mudayna كان طويلاً نوعاً ما ..



لقطة من الطريق أثناء الخروج من بورصة والنزول على موداينا Mudayna



وهنا في هذا المكان ، خرجنا من بورصة



ليتوقف بنا السائق عند ميدان الساحل في موداينا Mudayna حيث سنمضي وقتنا بقية عصر هذا اليوم في هذا المكان
 








لقطات من ساحل موداينا Mudayna ومن جولتنا عصر ذلك اليوم


















تنتشر المطاعم والمقاهي بكثرة على ساحل موداينا Mudayna



منطقة العاب للأطفال على ساحل موداينا Mudayna



وهنا انهينا المشوار عبر تناول شيء من القهوة على ساحل البحر تحت إحدى المظلات التي تقي من أشعة الشمس والاستمتاع بنسمات البحر المنعشة
 












بعد فترة من الجلوس والمشي على الساحل قررنا المغادرة إلى بورصة


حديقة عامة صغيرة في موداينا Mudayna



قررنا انتظار الباص الذي سيوصلنا الى بورصة ، ولكن افادني البعض أن الباص لايذهب من موداينا Mudayna الى بورصة ؟؟؟

بعد فترة من الوقت أشار إلي أحد الأشخاص الفضلاء الذين كانوا ينتظرون الباص وقال لي : بل تستطيع الوصول الى بورصة بالباص من موداينا Mudayna ، استقل هذا الباص وفي منتصف الطريق قرب محطة الترام ، قم بتغيير الباص واستقلال الباص الآخر الذي ينطلق إلى بورصة ..
فجزاه الله خيراً .. لقد وفر علينا هذا الرجل الفاضل أكثر من 40 ليرة تركية فاتبعنا ارشاداته حتى وصلنا فعلاً من موداينا Mudayna الى بورصة بالباص عبر التغيير مرتين في محطة الحافلات ..



لقطة من الطريق أثناء الانتقال مع الباص الأول من موداينا Mudayna إلى بورصة






وهنا توقف بنا الباص الآخر عند هذا الميدان في بورصة والذي يقع إلى جوار فندق اناتوليا بورصة


قررنا اقتناء شيء من الحلوى قبيل المشي إلى الفندق
 




بعد الوصول إلى الفندق والاستراحة لبعض الوقت ، وحيث هذا هو اليوم الأخير لنا في بورصة ، والمساء قد حل ، قررنا زيارة مدينة الملاهي المصغرة Altun Park والتي زرناها في وقت مبكر من هذا اليوم حيث وجدناها مقفلة ..



توجهنا مع التاكسي حتى وصلنا إلى مدخل الحديقة العامة التي تحوي ملاهي Altun Park في داخلها





وهنا لقطات مسائية لمدينة الملاهي








لقطة لساحة مدينة الملاهي من الأعلى




ولقطة للساحة حينما صعدت بنا العجلة الدوارة لأقصى ارتفاعها



لقطات منوعة لملاهي Altun Park






بعد فترة من الوقت قررنا تناول طعام العشاء هنا قبيل المغادرة للفندق حيث الليلة الأخيرة لنا في بورصة


اسكندر كباب .. الطبق الرئيسي بدون شك



معجنات وفطائر الجبنة



بعد تناول طعام العشاء وقضاء يوم حافل في مدينة الملاهي الصغيرة قررنا المغادرة سيراً على الأقدام مروراً بالحديقة العامة حتى خرجنا من الحديقة ، لنستقل التاكسي بعدها والذي سيأخذنا إلى الفندق


المبنى الذي يقع في مدخل الحديقة العامة في بورصة
 






بعد قضاء الليالي الثلاث في بورصة
ومع إشراقة شمس يوم الخامس والعشرين من شهر يونيو 2011 ، خرجنا من الفندق وتوجهنا عبر الحافلة إلى مركز تجمع الحافلات في بورصة


 



وصلنا إلى محطة الحافلات المركزية في بورصة حيث سنستقل الحافلة التي ستقلنا إلى يلوا ـ ثم لنبحر إلى اسطنبول حيث سنقضي 7 ليال هناك بمشيئة الله تعالى


لقطة من داخل محطة الحافلات المركزية والتي اعجبني حسن تنظيمها وماحوت من محلات تقدم خدماتها السياحية بالاضافة الى محلات للحلويات والتحف ومطاعم ومقاهي



بعد قطع تذاكر الباص الذي سينقلنا من بورصة إلى يلوا توجهنا إلى الساحة الخارجية للحافلات وتوجنا صوب حافلتنا التي ستنطلق بنا إلى يلوا





لقطة من الطريق أثناء الانتقال من بورصة إلى يلوا




لقطة أخرى يظهر فيها جمال الطريق وجمال الطبيعة مابين يلوا وبورصة



لحظة الاقتراب من يلوا
 





وهنا توقف بنا الباص ، توجهنا إلى محطة العبارات البحرية ، حيث سبق وأن اشتريت تذاكر العبارات من موقع الانترنت الخاص بشركة العبارات التركية IDO من PENDIK الى YALOVA بسعر 8 ليرة للشخص ومن YALOVA الى YENIKAPI بسعر 12 ليرة تقريباً للشخص..




قررنا الاستراحة قليلاً هنا حيث يتعين الانتظار من الواحدة ظهراً حتى الثالثة والنصف عصراً .. لم نلحق بالعبارة التي كانت على وشك المغادرة الى اسطنبول ولم يكن توقيت وصولنا ليسمح لنا باللحاق بهذه العبارة المبكرة، اضطررنا الانتظار لحوالي 3 ساعات حتى يحل موعد عبارتنا القادمة الثالثة والنصف عصراً فقررنا الجلوس هنا في المقهى الذي يقع قبالة محطة عبارات يلوا ، لتناول بعض السندوتشات الخفيفة والقهوة



بعد ذلك انتقلنا إلى صالة المسافرين وجلسنا ننتظر في قاعة انتظار العبارات البحرية لحين حلول موعد مغادرتنا إلى اسطنبول
 






بعد الانتظار حتى موعد انطلاق عبارتنا التي ستنقلنا إلى ميناء Yenikapi ، تم فتح البوابة وخرج المسافرين باتجاه العبارة




لقطة للعبارة التي ستقلنا إلى اسطنبول
مما يعيب العبارة عدم وجود مصعد لكبار السن الذين رأيتهم يعانون في صعود السلم
وكذلك الحاجة لنقل الحقائب الكبيرة للصعود بها أعلى السفينة حيث المسافرين



لقطة من العبارة أثناء انطلاقها من ميناء يلوا واتجاهها إلى ميناء Yenikapi اسطنبول



العبارة تتجه بنا إلى اسطنبول





بعد فترة من انطلاق العبارة من مرفأ يلوا اقتربنا من اسطنبول التي بدت أمام أعيننا شامخة بمبانيها وإرثها العتيق ، بل بتاريخها العريق


لحظة الوصول إلى ميناء Yenikapi



لحظة الخروج من الميناء حيث سنستقل التاكسي والذي سيقلنا إلى فندقنا الذي سنقيم فيه 6 ليالي في اسطنبول قبيل المغادرة للفندق الآخر الذي يقع إلى جوار المطار حيث سنسافر من هناك إلى أرض الوطن



بعد فترة من المفاصلة مع سائق التاكسي والذي طلب 30 ليرة معللاً ذلك ازدحام الطرق رغم قرب منطقة فندقنا من المرفأ نسبياً ، رضخنا للسعر الذي طلبه وتوجهنا للفندق والذي كان بالفعل يصعب الوصول إليه مع سائقي التاكسي لطبيعة المنطقة المحصور فيها الفندق ..
يتبع 
 
 
     

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق