الاثنين، 21 يونيو، 2010

رحلة التجمد إلى كابرون Kaprun

بسم الله الرحمن الرحيم 
قرية كــابرون KAPRUN
 
فتنت الكثير من الناس ، واستقطبت الكثير منهم إلى ماوراء جارتها " زيلامسي " للإقامة فيها حيث المناظر الخلابة من الاشجار والغابات الخضراء والاكواخ الجميلة التي تتناثر على البساط الاخضر للريف النمساوي ، وقد يكون ذلك بسبب اتساع رقعة كابرون وعدم انحصارها حول معلم سياحي واحد كبحيرة مثلاً ، إضافة إلى تعدد أنواع الأنشطة ونقاط الجذب السياحي علاوة على الهدوء الذي تمتاز به ، وماتتسامى له أبصار المرء تلو الجبال العالية التي تناطح قممها هامات السحب ، والنهر الجاري الذي يتخللها ماراً بالعديد من الأكواخ ومتعرجاً بين الأشجار الوارفة.
لايلام زوار النمسا في عشقهم البالغ في كابرون لما تتمتع به من طبيعة خلّابة، ومرتفعات عالية وسدود بديعه وأخدودها الطبيعي الخلاب الذي تتدفق من فوقه العديد من الشلالات الصغيرة ويمر به نهر جارٍ بديع ، Sigmund Thunn Klamm ، وانتهاءاً بالبحيرة التي ينهل منها ذاك الخدود واسمها بحيرة ( كلامسي) : Klammsee ..

 بالاضافة إلى سدودها البديعة التي تحتجز المياه القادمة من أعالي الجبال في بيئة طبيعية بارعة الجمال تنطق بإبداع الخلاق المتعال ولعل أبرز معالم تلك البلدة الريفية الجميلة – كابرون – القمة الثلجية ؛ قمة كيتز شتاين هورن Kitzsteinhorn التي تصعد اليها بالتلفريك في 3-4 مراحل حيث ستبدأ البرودة تتسرب إلى جسمك كلما انتقلت من مرحلة الى اخرى حتى تصل الى درجة التجمد .
 
عند وصولك الى قرية زيل آم سي ، فافضل وقت لزيارة مرتفعات كابرون هو الصباح الباكر حتى منتصف الظهيرة ، حيث تستقل سيارتك إلى هناك
- احداثيات قمة كابرونKitzsteinhorn -
( اضغط هنا )Coordinates47°11′17″N 12°41′15″E
أما إذا كانت تنقلاتك في النمسا عبر استخدام المواصلات العامة فيمكنك أن تستقل الباص من محطة الحافلات المركزية الذي يأخذك في جولة تقارب النصفالساعة من محطة الباصات المركزية في زيلامسي حتى محطة تلفريك كابرون
تذهب الى منطقة السنتر في زيلامسي بجوار مركز البريد الى ساحة الباصات ولاتحتار في التنقل الى اي وجهه مجاورة لزيلامسي لكن عليك اخذ مواعيد رحلات الباصات للقرى المجاورة من موظف الاستقبال في الفندق لأن الرحلات متباعده نوعاً ما. 
 من محطةالباصات المركزية تستقل الباص المتجه الى قرية كابرون من خلال المنصة رقم ( 2 ) كمايبدو من الصورة  
ينطلق الباص حوالي كل ساعتينالى كابرون وعليك الاستعلام من الفندق عن مواعيد ذهاب واياب الباصات والباصات تصلاليها في ساحتها المركزية المخصصة في قلب زيلامسي والقريبة من معظم الفنادق.
ومن هنا يبدأ انطلاقك من قرية زيلامسي عبر شوارعها الجميلة ( الصورة 1 ) أعلاه ، لتبدأ مشوارك الجميل الى مرتفعات كابرون ولعل اجمل ماستشاهده عيناكالاكواخ الجميلة المتناثرة في زيلامسي والجبال الشامخة ومنظر الطبيعة الخلاب الذييسحر الألباب ومشاهدة الابقار في تلك المراعي الطبيعية ( الصورة 2 + 3) حتى تصل الىمحطة التلفريك التي توصلك الى مرتفعات كابرون ( الصورة 4 ) حيث تلاحظ مدخل محطةالتلفريك ومسار عربة التلفريك ناحية صعودها الى مرتفعات كابرون . 
 وهنا تصل الى محطة تلفريك كابرون لتبدأ اولى مراحل الصعود بعد دخولك من البوابة الرئيسية لمركز عربات التلفريك ( الصورة 5 ) ، لاحظ الحبل المعلق الذي يحمل عربات التلفريك ( الصورة 6 ) ، بعد قطع التذاكر تتوجه لعربة التلفريك لتصعد الى المرحلة الاولى وتكون العربة الاولى عربة فردية تستقلها لتصعد الى الاعلى وتشاهد قرية كابرون تتضح لك معالمها من الأعلى ( الصورة 7 ) وكلما بدأت في الارتفاع ،يتسع نطاق الرؤية لناظريك فتتبدّى إليك كابرون بصورة أوسع ، وفي الصورة ( 8 ) تلاحظ الاعمدة العملاقة التي تنتظم عليها قضبان عربات التلفريك .
بعد الوصول الى المحطة الأولى ، إن شئت أكملت مشوارك صعوداً إلى المحطة التالية ، أو التجوال في المحطة الاولى ومشاهدة بلدة كابرون من الأعلى قبل ان تواصل سيرك الى المحطة التالية
(الصورة 10 مدخل محطة العربات المعلقة الى المرحلة التالية ) والصورة ( 9 ) تشاهد فيها انطلاق عربات التلفريك الى المرحلة التالية وفي الصورة (11) تشاهد منظراً عاماً لمحطة الصعود للأعلى .
بعد قضاءك واستكشافك للمكان ستنطلق للصعود
الى المرحلة التالية للصعود لتستقل عربة التلفريك ، ومن هنا عندما ترنو ببصرك نحو الأسفل ، تتضح لك كابرون واطرافها وماجاورها في نطاق أوسع ( الصورة 12 )
 
 بعد وصولك بعربة تلفريك فردية الى المرحلة الثانية ( الصورة 13 ) فلن تجد شيئاً جديراً بالمشاهدة الا أن تطل على قرية كابرون من الأعلى ( الصورة 15 ) أو تتجول قليلاً أو تلتقط أنفاسك هاهنا ، ومن محطة التلفريك في هذه المحطة (الصورة 16 ) تستقل التلفريك مرة اخرى (14 ) لتصعد في الى المحطة الثالثة
ولتتبدى لك قرية كابرون قبل ان تختفي عن انظارك بفعل السحب الكثيفة وبدء تسرب التجمد الى مفاصلك (الصورة 20 ). في المحطة الثالثة ستجد هذا المطعم والمقهى الصغير الذي بجوارة دمى للدب القطبي والجاموس .. ربما كناية عن بلوغك منطقة التجمد في كابرون ( الصورة 17 ) ولاتفوت مشاهدة بحيرات التجميع في كابرون ( الصورة 18 ) ، وهنا تستقل عربة تلفريك جماعية كبيرة ويكون الجميع فيهاوقوفا ، وقد يستهل الهتان في مداعبة عربة التلفريك التي يستقلها السياح ، مصحوباً بتساقط الثلوج في بعض الأحيان، ومع استمرارك في الصعود ، يبدأ البردفي ازدياد والغيوم تكاد تحجب عنك أي شيء خارج العربة ( الصورة 19 )
وهنا بعد الوصول للمحطة الأخيرة وصعودك على قمة مرتفعات كابرون ستجد نفسك في عالم آخر ، عالم ابيض من ثلوج اكتست بها المرتفعات
 
ويُشاهَد في الصورة اعلاه العديد من جرافات الثلوج تقوم بتهيئة المكان للمتزلجين ويتعين على الذي يصل الى هذه المنطقة الجليدية ان لاينخدع كون الجو لطيفاً في كابرون لأنه حينما يصعد الى قمة المرتفعات فسيصبح الأمر مختلفاً تماماً  
 كذلك عند الوصول الى القمة على المرء ان يحذر اثناء مشيه على الثلوج فقدتغرز الاقدام حتى منتصف الساق بسبب كثافتها او بسبب بعض التجاويف الموجوده والفراغات بين الارض وطبقة الثلوج
في الصورة اعلاه (1) عربات التلفريك التي تجيء وتروح بالسياح ، واذا التفت يمنة او يسرة فقد تشاهد بعض الشلالات المتحدرة من مرتفعات كابرون ( الصورة 2 ) الموجودة في الاطار الصغير(يسار) .
جمال الطبيعة يظهر بكل مافيه مابين كابرون وزيلامسي ، وأثناء تنقلك بين البلدتين قد تلمح ( ساحة الطيران FLUGPLATZ) حيث ينبغي لك تخصيص يوم الى هناك كي تستمتع بتجربة الطائرة الشراعية الصغيرة ، وفي الإطار الصغير -في الصورة اعلاه- منظرللطريق اثناء العود من قرية كــابــرون .
فور خروجك من زيلامسي ستشاهد لافتة تشير إلى بعض الوجهات من بينها منطقة ساحة الطيران Flugplatz على اللوحة الزرقاء الارشادية (يمين) ، عند رغبتك تجربة قيادة الطائرة الشراعية الصغيرة
اثناء قيادتك للسيارة ، أو وجودك في الباص لن تشعر بمرور الوقت وانت تتأمل المناظر الخارجية (الصورة 1) اعلاه ، اضافة الى الجداول البديعة التي تتخلل الاشجار الوارفة ( الصورة 2 ) حتى تودع قرية كابرون الجميلة ( الصورة 3 )تلك هي كابرون ، أكواخ جميلة متناثرة ، ونزلات أنيقة ، بحيرات بديعة ، نهر جارٍ ، شلالات وسدود ماتعة ، وجبال عالية اكتست بالثلوج الكثيفة وتخللتها السحب
فهل يُلام عشاق كابرون الذين فاضلوها على زيلامسي ؟!.
 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق