الخميس، 22 يناير، 2015

منتزه "اميرغان كورسو Emirgan Korusu " في اسطنبول


لاشك أن من المقومات الجمالية للمدن هي المنتزهات والحدائق العامة التي تعتبر متنفساً للأهالي والزوار على حد سواء ، فالحدائق والمنتزهات في المدن من وجهة نظري هي مرآة لحياة أهل ذلك البلد ، فعلى حيوية المدينة وأهلها ونشاطها يكون هناك منتزهات تتناسب في مستواها مع نشاط السكان والزوار كي يقضوا اوقات راحتهم ونزهتهم فيها ، وفي مدينة حيّة مثل اسطنبول التي تزخر بالعديد من الحدائق والمسطحات الخضراء.. سواءاً كانت منتزهات شاسعة مستقلة بحد ذاتها ، أم حدائق ملحقة بالقصور التاريخية أو المعالم الأثرية أو الواجهات البحرية وغيرها .. يقع منتزه بهيج للغاية ، وهو  اميرغان كورسو Emirgan Korusu ، وهو من اكبر

الأحد، 11 يناير، 2015

متحف الشمع في لندن "Madame Tussauds "

يعتبر متحف الشمع في لندن ( متحف مدام توسو  Madame Tussaud )، من  أشهر متاحف الشمع في العالم، يوجد مقره الرئيسي في لندن ، وله فروع في دول اخرى. سُمي هذا المتحف بهذا الإسم نسبة إلى مؤسسته: مدام توسو التي أسسته عام 1761، ولدت مدام توسو في ستراسبورغ ، توفي والدها قبل أن تولد ، رعاها طبيب اسمه كورتيس حيث كانت أمها تعمل لديه. وعملها كان فن التعامل بالشمع، وتعلمت منه هذا الفن. وبعد ذلك استمرت لديها هذه الهواية حتى أنشأت معارض لها، وفي النهاية أنشأت هذا المتحف الذي يحوي على تماثيل للشخصيات العالمية المعروفة

السبت، 10 يناير، 2015

مطعم وكافـيـه Parole في اسطنبول

شارع الاستقلال، اسطنبول
من أشهر شورارع أسطنبول، يزوره يوميا ما يقارب 3 ملايين شخص،  طولة تقريبا 1.4 كيلو  متر ، ويحتوي الكثير من المباني الأثرية ومحلات ملابس  ومطاعم وحلويات وشوكولاته ومعارض ومكتبات وسينمات وغيرها،  كما يخترقه ترام قديم أقيم منذ العهد العثماني
 
ويضم الشارع أيضا العديد من السفارات والقنصليات 


تتنوع المحال المختلفة المتوالية على دفتي الشارع ، ومنها المطاعم ، وهنا تقرير عن مطعم وكافيه ( بارول Parole ) ذي المذاق الايطالي والذي كانت تجربته مستحسنة بالنسبة لنا ، خاصة الاطلالة على الشارع من الدور العلوي .. كانت تجربة المطعم

الجمعة، 9 يناير، 2015

حكاية قبل النوم اسمها : قوكـتـشـيدرا Gokcedere

كان بالنسبة لها .. يوماً شيقاً .. ملؤه الحركة والنشاط.. لم يكن كسائر الأيام الأخرى..  كانت  الصغيرة سعيدة باليوم الذي قضته في نادي الأطفال مع شقيقها ، حيث كانت الحافلة تقلهما كل يوم الى ذلك النادي ثم تعود بهما مع حلول المساء ..
فبعد عناء يوم من الشقاوة واللعب والمرح.. ذهب الأخ مع اخته الصغيرة الى غرفة نومها.. حين حان موعد النوم


أبت الصغيرة إلا أن يحكي عليها أخيها حكاية قبل النوم .. فامسك الأخ بدفتر على طرف المنضدة ، وجلس إلى جانب اخته في السرير ..