السبت، 4 أبريل، 2015

رحلة إلى شلال ( سودوشن Sudüşen Şelalesi ) في يــالوا Yalova


ميزة منطقة يالوا احتواءها على العديد من المناطق السياحية مابين جبال وبحيرات وشلالات وغابات وارفة وقرى سياحية ومنتجعات صحية ، فضلاً عن مدينة يالوا Yalova نفسها التي تعتبر حلقة وصل بين اسطنبول وسبانجه وبورصة وتيرمال وقوقشيدرا .
 وفي هذا التقرير استعرض زيارة شلال يالوا الشهير. 

انطلقنا بصحبة التاكسي من فندقنا في قوقشيدرا Gokcedere والتي تعتبر المنطقة السكنية المجاورة لمنطقة الينابيع والحمامات الحرارية ( تيرمال ) ، كان سبيلنا التوجه الى اسطنبول ومن بعدها مساءاً مغادرة الأراضي التركية عودة إلى أرض الوطن. وحيث كنا في بداية اليوم فقد قررنا أن نودع يالوا بزيارة شلالها المعروف. 

كانت المسافة من الفندق ليست ببعيدة ، حوالي 6 كيلومتر من قريتي تيرمال وقوقشيدرا .. مروراً بالتلال الخضراء المطلة على الغابات الوريفة التي تختبيء في نهاياها بعض المناحل وأشجار التوت وصنابير مياه الشرب .. الطريق ممتع للغاية رغم تعرجاته وضيقه لكن المناظر التي ستمر على المتجه للشلال ستنسيه حالة الطريق.

مشهد  من الطريق للتلال الخضراء التي تمر على المتجه للشلال

وبالطبع ستصادفك العديد من المنحنيات ، وتلمح الجبال الوارفة الخضراء

منظر للبحيرة وبيوتات  إحدى القرى المختبئة خلف الغابات

لقطة أخرى من الطريق اثناء التوجه لشلال يالوا


وستشاهد في ثنايا الطريق المزارعين الذين يبيعون العسل وبعض المنتوجات الأخرى

ولن يخلُ الطريق من مصبات مياه الشرب التي وضعت للسبيل

بعد الابتعاد لفترة عن محيط القرى حيث لم تعد تر الا الغابات والتلال الخضراء ستكون على مقربة من الشلال

وهنا تم الوصول لمنطقة الشلال والدخول اليه بمبلغ رمزي

جدول صغير تتخلله بعض المقاعد والطاولات

لقطة أخرى للجدول

منطقة الشلال وهي مهيئة ببعض المرافق التكميلية

لقطة بعد الصعود  على احد المرتفعات الصغيرة  حيث الاطلالة على منطقة استراحة الشلال

العسل الطبيعي الصافي يباع هنا كذلك

لقطة أخرى على استراحة منطقة الشلال

وهنا صادفنا سيدات يقمن بعجن وخبز الخبز التركي

بعض الملابس الشعبية  تباع هنا

لقطة للجدول الرقراق المنساب من مياه الشلال

لقطة أخرى للجدول

وهنا بعد تجاوز استراحة الشلال على قدميك تصل الى الشلال

وهنا وصلنا للهدف..


اسم الشلال : صودوشن ، Sudüşen  والأسم مركب من كلمتي Su التي تعني بالتركية ماء ، وكلمة  düşen دوشن التي تعني ( ساقط أو نازل ) = يعني بالعربي شلال :)

ينتشر رذاذ سقوط ماء الشلال في الهواء القريب منه مما يشد الزائر للاقتراب من الشلال أكثر

لقطة للشلال

فيديو للشلال


بعد قضاء وقت شيق استمتعنا فيه بمشاهدة الشلال ، والاندماج في ذرات رشق مياهه  قررنا العودة 

بعض العمال يقومون بتهيئة بعض العتبات الواقعة قرب الشلال
المنطقة في طور التهيئة والتطوير

لقطة أخرى على منطقة الاستراحة التي تقع قبل الشلال

بعض الأنشطة تتوافر هنا مثل التقاط الصور التذكارية

منظر الطاولات العائمة فوق الجدول المتحدر من ماء الشلال

وطاولات أخرى إلى جوار الجدول




بعد فترة قررنا مغادرة الشلال

لقطة من الطريق أثناء العودة من  زيارة الشلال

وتقابلنا التلال الوارفة مرة أخرى..

والمزيد من المناظر الخلّابة..

حتى ابتعدنا عن منطقة الشلال كثيراً

وهنا المنتجع الذي يبدو جميلاً ، المنعزل بين الغابات

لقطة للمنتجع

واصلنا المسير .. لتتبدى لنا القرية التي كنا قد مررنا إلى جوارها آنفاً ..

كانت زيارة شيقة ماتعة .. ولو كان لدينا المزيد من الوقت .. لخصصنا نهاراً أو نصف نهار .. وليس ساعة من نهار .. إلى جوار ذلك الشلال

وداعاً يالوا Yalova


انتهى ،،

هناك تعليقان (2) :

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف