الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2015

مدينة دريسدن الألمانية : مشاهدات وانطباعات



بسم الله الرحمن الرحيم


من العاصمة التشيكية ( براغ ) .. كانت الانطلاقة لزيارة مدينة دريسدن الألمانية في جولة اليوم الواحد والعودة نهاية ذلك اليوم.. تم الحجز من موظف ( الكونسيرج ) في الفندق .. وكان سعر الرحلة على ما أذكر حوالي 55 يورو للشخص الواحد تقريباً ..

في صباح اليوم التالي وعند الساعة الثامنة والنصف صباحاً ، كنا ننتظر في صالة استقبال الفندق حتى أتت الحافلة التي ستقلنا لرحلة ذلك اليوم ، توجهنا داخل الحافلة التي واصلت سيرها داخل مركز براغ حتى توقفت عند نقطة التجمع حيث ينزل السياح من حافلاتهم ويتجه الذين لم يشتروا التذاكر إلى كشك التذاكر التابع لشركة الرحلات السياحية ثم يجتمعون داخل حافلة واحدة كبيرة..


نطلقت الحافلة وبعد خروجها من براغ ، توقفت الحافلة عند محطة وقود كي ينزل من يريد النزول لدورات المياه أو للبقالة التابعة للمحطة.. وبعد حوالي ربع ساعة أكملت الحافلة سيرها تلقاء مدينة دريسدن التي تبعد حوالي ساعتين من الزمن عن براغ (150 كلم) تقريباً ، وهي مسافة ليست بالطويلة بالنسبة لمدينتين تقعان في دولتين مختلفتين. وبعد مرور الساعتين شارفنا على دخول مدينة دريسدن




لوحة مسافة الطريق قُبيل وصولنا إلى وجهتنا المنشودة

وهنا لحظة الدخول في مدينة دريسدن وتشاهدون محطة القطارات المركزية في المدينة

ودخولاً مع شارع براغرPrager التجاري في المدينة مررنا بهذا المركز التجاري، ويقع إلى جواره في الصورة ( يمين) جزء من فندق بولمان

واصلت الحافلة سيرها داخل المدينة متجهة إلى نقطة التوقف والتلاقي.. مروراً ببعض الساحات والمسطحات الخضراء

ساحة السوق Altmarkt Platz والتي تقام فيها الأسواق والمهرجانات الموسمية

ومروراً بدار الأوبرا وقلعة زوينغر ( سيرد ذكرهما بعد قليل ) توقفت الحافلة خلف القلعة.


أخبرتنا المرشدة السياحية بأن هذه هي نقطة التلاقي وستكون في تمام الساعة الخامسة مساءاً ، ثم اتجهنا مع الفوج السياحي نحو أولى وجهات هذه الرحلة ، نحو قلعة ( زوينغر ) التي ترونها في الصورة أعلاه


درسدنDresdenهي عاصمة ولاية ساكسونيا في شرق ألمانيا. يبلغ عدد سكانها نحو نصف مليون نسمة.
قامت قوات التحالف بقصفها بشكل مكثف في الحرب العالمية الثانية. قدرت الخسائر البشرية من القوات الألمانية آنذاك ب 350000 مدني، ثم جاء في تقرير رسمي نشر عام 2010 بعد خمس سنوات من البحث وخلص إلى أنه كان هناك ما يصل إلى 25،000 قتيل في قصف المدينة من قوات الحلفاء.

عدد السكان:503.605 ( طبقا لتعداد أكتوبر 2006).

- تنتشر في دريسدن حركة متطرفة ضد انتشارالاسلام في اوروبا تدعى بيغيدا وتعتبر دريسدن مقر الجماعة ، ولكن معظم الشعب الألماني يقاوم نشاطهم وأعمالهم(Wikipedia)

وهنا (فوق ) مدخل القلعة التي تعتلي خندقاً مائياً كما رأيتموه في الصورة السابقة..



وهذا هو الخندق المائي الذي يحيط بقلعة زوينغر



لقطة جانبية من قلعة زوينغر ويظهر الخندق المائي الذي تقع عليه

وهنا لحظة الدخول لقلعة زوينغر وهي قلعة قديمة تتسم بمساحتها الكبيرة ومسطحاتها الخضراء ونوافيرها الجميلة وفي أركانها أجنحة تستخدم كمعارض للصور ومتحف.



قلعة ( زوينغر Zwinger ) ، تقع هذه القلعة الفريدة في مدينة دريسدن عاصمة ولاية سكسونيا ، وهي تابعة لمحكمة درسدن إبان عهد سكسونيا، كانت تستخدم كمعرض وساحة احتفالات وبيتاً محمياً للبرتقال غيره من الفواكه الأخرى. وفي اللغة الألمانية الحديثة تعني (زوينغر ) بيت الكلب. غير أن اصل التسمية لهذه القلعة يعود إلى العصور الوسطى في زمن اللغة الألمانية القديمة.

وتعتبر قلعة زوينغر حصناً أو مبنى دفاعياً تم بناءه بين الأسوار الداخلية والخارجية للمدينة غير أن هذه القلعة لم تستخدم لهذا الغرض أساساً .

يتميز طابع البناء لهذه القلعة بأسلوب "الروكوكو"المعماري ( المحاري ) : الركوكو كلمة معناها الصدفة أو المحارة غير المنتظمة الشكل ذات الخطوط المنحنية والتي استمدت منها زخارف في تلك الفترة ويعتبر من فن التزين الداخلي. ظهر هذا الطراز من الفن في القرن الثامن عشر ويعد امتدادا للباروك ولكن بمقاييس جمالية تتسم بالسلاسة والرقة.
واستمر هذا الطراز مزدهرا في ألمانيا وفرنسا بصفة خاصة واختفى من فرنسا بعد قيام الثورة الفرنسية في عام 1789.
تتميز هذه القلعة بمساحتها الشاسعة ، وقد تم البدء في بناء هذه القلعة ي القرن الثامن عشر الميلادي.
لقطة لأحد النوافير داخل قلعة زوينغر

لقطة أخرى من داخل القلعة


بعد الخروج من قلعة زوينغر توجهنا مع ساحة Theaterplatz وتشاهدون في الصورة أعلاه دار الأوبرا المسماة ( Semper سيمبر) وهي من المعالم المميزة في مدينة دريسدن.




وفي قلب ساحة Theaterplatz يوجد تمثال للفارس الملك ( يوهان )الذي حكم سكسونيا من عام 1854 حتى عام 1873 وهو تمثال مصنوع من البرونز صممه المهندس يوهانز شيلينغ وتم انشاءه في عام 1889




وهنا إلى اليمين حيث سنتجه إلى البلدة القديمة ، والتي تضم القلعة وبعض الساحات والممرات السياحية وجملة من الكنائس ومعارض ومتاحف للفن 


لقطة لبعض الأبنية التي تشكل اللمحة البانورامية للشريط النهري ( نهر إلبــا Elbe ) من جهة البلدة القديمة. وفي الصورة أعلاه تظهران قلعة دريسدن والكنيسة الكاثوليكية.

وهنا لحظة الدخول للمدينة القديمة









هذا المبنى اسمه المحكمة العليا الأقليمية لدريسدن وتعتبر المحكمة الكبرى لسكسونيا. هذه الساحة التي تقع عليها المحكمة اسمها ساحة القلعة Schloßplatzنسبة لقلعة دريسدن والتي كانت مقر الاقامة الملكي للناخبين لملوك سكسونيا ومقراً لملوك سكسونيا، وبالرغم من ان المباني هنا والتي تعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي قد دمرت خلال الحرب العالمية الثانية إلا وأنه تم إعادة بناءها وترميمها لتغدو الساحة من جديد إرثا ً تاريخياً . 
(فورستينزوك Fürstenzug )
من المعالم المميزة في مدينة درسدن هذه اللوحة الجدارية الضخمة ويعني اسمها ( موكب الأمراء) من حكام سكسونيا، وقد تم رسمها خلال الفترة من 1871 الى 1876 م احتالاً بالذكرى 800 لأسرة ( ويتين ) وهي الأسرة الحاكمة في سكسونيا . ولكي يتم جعل هذا العمل الجداري متحملاً للعوامل الجوية المختلفة تم استبدال الرسم بحوالي 23000 قطعة من بورسلين ميسين ( أول بورسلين اوروبي صلب ) خلال الفترة من 1904 الى 1907 م بطول 102 متر (335 قدماً )
هذه اللوحة الجدارية تعتبر أكبر لوحة بورسلين جدارية في العالم وتستعرض صوراً للـ 35 من الشخصيات المختلفة مابين الحكام العسكريين والأمراء والناخبين وملوك اسرة ويتين الحاكمة خلال الفترة من 1127 الى 1904 م.

توجد لوحة فورستينزوك على الجدار الخارجي لساحة اسطبلات قلعة درسدن



في قلب المدينة القديمة يوجد فندق الهيلتون

ولاتخلو المنطقة السياحية هنا من عربات الخيل وعربات التوك توك


أحد المراكز التجارية الصغيرة في دريسدن Passage ويقع في السنتر ، حيث توجهت المرشدة بالسياح نحو مكتب خدمة السياح الموجود في المركز كي بأخذوا منه خريطة المدينة
لقطة من داخل المركز التجاري الصغير


مكتب خدمة السيّاح في المركز الصغير 





وهنا بعد الخروج من المركز قررنا مواصلة الجولة ، لم نشأ أن نستمر في أن نتبع المرشدة السياحية

ليتبعها فيما بعد من تبعها ونحن تفرقنا مع من تفرق لتكون نقطة التقائنا في ذلك المكان الذي تم تحديده لنا عند وصولنا للمدينة وهو خلف قلعة زوينغر


وهنا وصلنا لساحة السوق الجديد

ولاتخلو من العارضين المختلفين




دخلنا عبر هذا الممر الصغير الذي يكتظ بالمحلات المختلفة والسياح باتجاه النهر

لقطة أخرى من ذات الممر الذي يعج بالمقاهي والمطاعم

وهنا بعد أن شارفنا في سيرنا على نهاية ذلك الشارع اقتربنا من النهر


لقطة من الجسر المحاذي لنهر إلبا Elbe على ذلك الممر الواصل مابين الساحة الجديدة والنهر..

الممر حيوي وجميل جداً ومليء بالمطاعم والمقاهي ..

Münzgasse مونز غاسي ، ذاك هو اسم الممر الأنيق


وهنا عند الاطلالة على نهر إلبا من فوق الجسر، ذاك الجسر الذي ترونه اسمه جسر أوغسطس


لقطة أخرى للجسر وتشاهدون فيها العبارات النهرية

وهذا المبنى هو مبنى وزارة المالية على نهر إلبــا Elbe

نسير بمحاذاة النهر فوق الجسر وإلى اليمين مبنى أكاديمية الفنون الجميلة في دريسدن The Dresden Academy of Fine Arts

اكاديمية درسدن للفنون للجميلة


هذا التراس المحاذي للنهر وتقع عليه أكاديمية الفنون الجميلة ، اسم التراس

Brühl's Terrace وخلفه حديقة




مبنى وزارة العمل والنقل والشؤون الاقتصادية في ساكسون في ( البلدة الجديدة ) خلف النهر

وهنا متحف دريسدن للفن الحديث The Albertinum





جانب من التراس النهري Brühl's Terrace






لقطة من قبة أكاديمية الفنون الجميلة


بوابة دخول المدينة القديمة

توجد بعض أكشاك الرسامين على التراس 

لقطة من التراس على النهر 


نافورة على التراس

نظرة على ساحة القلعة



ساحة القلعة حيث يجتمع السياح ويستهل الكثير منهم هذا المكان في استكشاف البلدة القديمة ، تتواجد هنا عربات الخيول وعربات التوك توك


توجهنا نحو الساحة الجديدة لتناول الغداء

كان الغداء على الطريقة الايطالية من بيتزا الأجبان الأربعة ، روزيتو دي فونغي ، سلطة ومشروبات غازية 

تعتبر ساحة النيوماركت Neumarkt ( السوق الجديد ) معلماً رئيسياً وثقافياً في قلب المدينة، غير أن الأجزاء التاريخية من هذه الساحة قد طالها الدمار تقريباً خلال هجوم الحلفاء على مدينة درسدن خلال الحرب العالمية الثانية
وبعد الحرب سقطت درسدن تحت الحكم السوفيتي ثم بعد ذلك تحت حكم الشيوعي لجمهورية المانيا الديموقراطية التي قامت بإعادة بناء منطقة النيو ماركت على النمط الاشتراكي، وجزئياً مع المباني التاريخية. غير أنه بقيت أجزاء كبيرة من الساحة لم تبلط ، ولكن بعد سقوط الشيوعية وتوحيد المانيا تم عادة شكل الساحة لما كانت عليه قبل الحرب.

عربات التوك توك في الساحة

جانب آخر من الساحة وهذا المبنى يسمى بكنيسة السيدة العذراء Frauenkirche




بعد فترة من التجوال في ساحة البلدة الجديدة، توجهنا نحو ساحة السوق


ساحة السوق

يقع مقابل ساحة السوق غاليري التماركت Altmarkt

الغاليري من الجهة الأخرى


يضم مركز غاليري التماركت Altmarkt في مدينة درسدن بين جنباته أكثر من 200 متجر، من محلات ومطاعم وكافيهات كما يتضمن السوق مواقف تتسع لـ 1300 سيارة

وساعات افتتاح الغاليري من الأثنين إلى السبت من العاشرة صباحاً حتى التاسعة مساءاً

احداثيات المركز :N51 02.937 E013 44.015

اترككم في جولة داخل الغاليري



























اعجبني محل الشوكولاته هذا ، ملائم جداً للهدايا ، إسأل البائعة كي تدلك على الخالية من الكحول












هذا هو اسم المحل ( هسل ) في الصورة أعلاه.


محل للبساكيت







بعد الخروج من الغاليريا ، توجهنا تُسابق خطانا ساعات النهار كي نحظى برؤية ما يمكننا رؤيته 


الغاليري من الخارج بعد مغادرته

ومررنا داخل مركز البلدة القديمة عبر هذه المقاهي


إحدى النوافير التي مررنا بها في طريقنا

عدنا إلى الحديقة الواقعة خلف قلعة زوينغر للراحة قليلاً ثم لنكمل جولتنا


وانطلقنا عائدين للبلدة القديمة ولكن هذه المرة سنستقل عربة توك توك ونتجاوز النهر من الضفة الأخرى حيث منطقة البلدة الجديدة New Town


مروراً بدار الأوبرا Semperoper 

ومروراً بأحد أكشاك الاكسسوارات ( قليلة جداً الأكشاك)

كذلك كان لنا مرور ببعض العازفين


وعازف آخر في ساحة البلدة 


وهنا مررنا ببعض المحال حتى وصلنا لساحة القلعة في بداية البلدة القديمة لنستقل عربة توك توك بسعر 50 يورو لمدة ساعة




لا أنس الخدمة المميزة لقائد عربة التوك توك وأريحيته وكان من السكان المحليين في المدينة ، لم يكن معي صرف سوى فئة ال 500 يورو ، فذهب بنا الى بنك ليصرفها لنا فوجده مغلق ثم ذهب بنا الى بنك آخر وصرفها لنا دون أن ياخذ منا البنك عمولة ، كان بحديثة ووصفه للمدينة واريحيته قد جعلتني ارتاح له كثيراً وتبادلنا الاحاديث ومن اين نحن وكان انطباعه جميلاً ، ثم تطرقت للحديث عن درسدن فقلت له أننا لدينا انطباع ان مدينتكم هذه لاتحب الغرباء ولا العرب ولاترحب بالمسلمين .. فسكت قليلاً ثم قال .. أعرف هذا .. ولكن كيف رأيت تعامل الناس هنا معك؟ قلت له ممتاز ، فقال لي احكم على ماترى وليس الاعلام الذي يضخم الكثير من الأمور..



أحد البنوك التي توقف عندها قائد التوك توك ليصرف لنا ( فكة ال 500 ) يورو



ثم انطلق بنا مروراً إلى جوار هذه النافورة 



ومروراً بساحة القلعة وإلى جوار مدرجات التراس النهري



اجتزنا نهر دريسدين للضفة الأخرى
اسم نهر دريسدن نهر إلبــا Elbe

نهر إلبا Elbe من أهم أنهار أوروبا الوسطى, ينبع من جبال الكارابات في جمهورية التشيك ويخترق التشيك وألمانيا قبل أن يصب قرب مدينة هامبورغ في بحر الشمال بطول كلي 1,094 كم.

نوافير في الواجهة النهرية المقابلة للبلدة القديمة




لقطة من حديقة الكورنيش المقابلة لفندق ويستين بيلفيو دريسدين ويظهر في الضفة الأخرى من نهر (إلب) المدينة القديمة

جانب من الواجهة النهرية لدريسدين

لقطات من كورنيش دريسدين

وهذا المبنى الزجاجي الواقع على النهر هو مبنى البرلمان في سكسونيا Saxon Landtag ومن خلفه بمسافة منه تشاهدون قبة المبنى التجاري والاداري الذي على هيئة مسجد وكان في السابق مصنع سجائر.

في حديقة فندق البيلفيو الداخلية صادف مرورنا وجود معرض ويبدو أنه مؤقت للوحات الفنيّة

بعض لوحات المعرض المفتوح


(أوغسطس القوي )

هذا النُصب المُذّهّب هولأحد النخبويين الساكسونيين وملك بولندا في زي امبراطور روماني يقف على جادة المشاة الرئيسية Hauptstrasse في حي نيوستات Neustadt (المدينة الجديدة) في الناحية الثانية من جسر اوغسطس الذي يعتلي نهر إلبــا Elbe مقابل الجهة الأخرى من ساحة القلعة في البلدة القديمة.

يُنسب لـ أوغسطس القوي الفضل في الوقوف خلف انشاء من المباني الباروكية في المدينة بما فيها قلعة ( الزوينغر ) التي سبقت الاشارة اليها آنفاً ، ففي عهدة غدت دريسدن مركزاً ثقافياً هاماً وسُميّت ( فلورنس ) الواقعة على نهر إلبــا Elbe. وحينما توفي عام 1733 قرر ابنه أوغسطس تصميم تمثالاً لحصان مذهّب في تكريم لوالده.

هنا سندخل البلدة الجديدة The New Town

شارع المشاة الرئيسي في المدينة الجديدة
Hauptstrasse وينتهي بهذه النافورة



وهذا المبنى يدعى كنيسة الملوك الثلاثة Dreikonigskirche



لقطة من شارع المشاة Hauptstrasse في البلدة الجديدة The New Town وينتهي بهذه النافورة. 




وهنا إحدى النوافير السطحية على امتداد جادة المشاة
Hauptstrasse في المدينة الجديدة


لافتة تشير إلى اتجاه حديقة حيوانات دريسدن

توجد نافورتين متقابلتين على ساحة Albertplatz في المدينة الجديدة إحداهما تسير برتم سريع والاخرى برتم بطيء.


النافورةالسريعة وتسمى بنافورة الأولاد بحسب إفادة سائق التوك توك 

بينما النافورة البطيئة تسمى بنافورة البنات


واستمراراً في جولتنا داخل البلدة الجديدة ، مروراً بهذا الممر الأنيق ، توجهنا لنعود للضفة الأخرى من المدينة حيث البلدة القديمة.

Hauptstrasse لقطة من الشارع أثناء العودة 

وهذا هو نهر إلبأ Elbe الذي يفصل بين البلدة القديمة والبلدة الجديدة








ووصولاً لساحة القلعة ، نزلنا من التوك توك ، وشكرت السائق الأمين ..

لقطة من ساحة القلعة / البلدة القديمة ، وتظهر عربات الخيول 

توجهنا بعد ذلك إلى قلعة زوينغر حيث تقف حافلتنا السياحية خلفها مروراً بهذه الساحة الخضراء الجميلة

ولقطة بعدما تجاوزنا ساحة Theaterplatz 

لنقوم بالدخول في قلعة زوينغر ونتجول فيها قليلاً حيث لايزال في الوقت متسع قبل الرحيل

لقطات من قلعة زوينغر



وبعد الخروج من قلعة زوينغر .. توجهنا تلقاء المكان الذي أنزلتنا فيه حافلتنا عند وصولنا هذا الصباح..



ركبنا الحافلة ثم مررنا بهذا المبنى في الأعلى Yenidze / Tabakmoschee

حسب الترجمة (مسجد السجائر)

هو مبنى مصنع سجائر سابق في دريسدن، ألمانيا. تم بناؤه بين عامي الف وتسعمائه وسبعه وعام الف وتسعمائه وتسعه. وهو من تصميم المهندس الألماني مارتين هاميتسش. قامت بلدية دريسدن بترميمه عام الفين ، وغيّرت إسمه إلى "المجمع الإداري والتجاري"، حيث يتم استخدامه اليوم كبمنى إداري.

تمت استعارة عناصر في التصميم الخارجي للمبنى بشكل إستشراقي ومستوحى من تصميم المساجد. كما تعود تسميته بـ "مسجد السجائر" بسبب تصميمه من الخارج بشكل مشابه لمسجد مملوكي موجود في مدينة القاهرة هو مسجد السلطان حسن.

واحتوى المبنى على 600 نافذة ووضعت فوق سطحه لافتة نيون ارتفاعها متران مكتوب عليها "السلام عليكم"، وتم استخدام آلتي بخار لتوليد الكهرباء لإضاءة القبة


غادرنا درسدن بعد قضاء يوم حافل بالمزارات والأنشطة المختلفة
وفي الختام ، أود أن الخص في نقاط مشاهداتي للمدينة.
1-المدينة متطورة وأنيقة ونظيفة ، أنظف المدن الأوروبية التي رأيتها
2-يسهل الوصول لهذه المدينة من براغ ، تبعد عنها حوالي 150 كلم ، وتقع هذه المدينة تقريباً في منتصف الطريق بين العاصمة التشيكية براغ والعاصمة الألمانية برلين، فإذاكنت في المانيا فيمكنك زيارة دريسدن بالسيارة أو بالقطار انطلاقاً من برلين (193 كلم شمال دريسدن ) بحكم أنها الأقرب ، أما من التشيك فمن براغ كذلك (148 كلم)
3-من خلال التعامل مع اهل المدينة وجدت أهل دريسدن راقين في التعامل ولطفاء ومتعاونون 
4-المدينة مرتبطة بشبكة مواصلات متطورة وأنيقة ويوجد بها أطول ترام، ويوجد بها محطتي قطار :المركزيةDresdenHauptbahnhof والتي ترتبط بالجنوب والأخرى Dresden-Neustadtrailway station محطة المدينة الجديدة وتقع شمال نهر إلبـا وتسير قطاراتها إلى كل من برلين وبراغ وكيمنيتز و ليبزيغ.
5-تشتهر مدينة دريسدن بمصنع سيارات فولكسفاجن (يّعرف بإسم مصنع فولكسفاجن الشفاف ) ويمكن زيارته حيث يتم فيه تجميع سيارات فولكسفاجن السيدان الفخمة وهذا موقعهم https://www.glaesernemanufaktur.de/en/
6- على غرار البيت الراقص في براغ ، يوجد البيت ( الموسيقي) في دريسدن Kunsthofpassage وهو منزل غريب الشكل تنتظم على واجهته أنابيب المياه التي تصدر أصواتاً عند سقوط المطر.. يقع هذا المكان في منطقة Neustadt ( البلدة الجديدة The new Town )الموقع الجغرافي : ( اضغط هنا )
http://www.lonelyplanet.com/germany/...unsthofpassage

7- يمكنك زيارة دريسدن بالحافلات السياحية من براغ ومسافة الطريق في غضون ساعتين

تحياتي للجميع،،

هناك تعليق واحد :