الثلاثاء، 6 مايو، 2014

قمة ( كلايني شايديك ) في سويسرا Kleine Scheidegg

 
جميلة هي انترلاكن وضواحيها ، ومحيرة في آن واحد ، إذ أن المرء ليكاد أن لايحزم أمره في عدد الليالي الكافية التي يستطيع فيها الاستمتاع بما حوت تلك البلدة وماجاورها ، ومن الصعب حصر مدة قضاء فترة السياحة هناك في ايام معدودة ، فالقرى الجميلة عن اليمين والشمال .. كل منها تدلي بحجتها للسائح ، لوتربرونن الخلابة ، غريندلفالد ، برينز ، ثون .. البحيرة الزرقاء ، اوشين سي .. فهناك قرى وبلدات قد تحظى بوصول السائح اليها عن غيرهالتقع تلك البلدات والأماكن السياحية الأخرى في ظل رحلة السائح ، وبالرغم من أن زائر تلك البقعة الجميلة من العالم يعرف مواطن الجمال هاهناك ، بيد أنه قد يضيع في حيرته.. أيِ منها يزور خلال كل يوم من ايام رحلته المجدولة في تلك المنطقة، وفي الغالب قد
يتخطى بعضاً من تلك المفاتن في تلك البلاد السعيدة
انترلاكن وماجاورها ، عدة بحيرات وانهار وقرى خلابة .. وقمم جبلية متنوعة ، بعضها استقل في مسار خاص به والآخر تواتر خلف بعضه في مسار ذاته..
من تلك القمم البديعة في الريف السويسري قمة كلايني شايديك ، وهي القمة التي حينما يصل اليها السائح قد لايشعر انه في قمة جبلية كغيرها من القمم الشاهقة فطبيعة الارض المستوية وبعض المنحنيات من حوله توحي اليه انه في مروج خلابة ، تحيط بها الجبال من كل جانب ،قد لا تتبين له هوّات شاهقة من حوله ، المرج القشيب يأسر الأنظار ، والأبقار ترعى بين المرج والسهل ، وصوت أجراسها يصدح في ربوع تلك القمة
يبلغ ارتفاع القمة 2061 متراً و
تكون قمة -كلايني شايديك-
في طريق المتجه لقمة يونفرويوخ ، تقريباً في منتصف الطريق ..
ينطلق المسافر من انترلاكن الى لوتربرونن بالقطار ، او بالسيارة ، ثم يأخذ القطار من محطة لوتربرونن جبراً لا اختياراً كي يصعد به الى قرية وينجن السياحية ، ثم يتخطاها القطار ليصل بعد فترة بسيطة الى قمة كلايني شايديك
وهناك .. اما ان يطيب للسائح الاستراحة هناك والاكتفاء عن زيارة قمة يونفرويوخ ، أو المواصلة للقمة الأعلى - يونفوريوخ )

في يوم من أيام صيف سويسرا الجميل
وفي قلب انترلاكن
كانت النية للتوجه الى قمة يونفرويوخ
تم النزول الى هذا المحل لشراء بعض الملابس المناسبة لتقينا صقيع القمة
ثم انطلقنا بالحافلة قبالة الفندق في مواقف الحافلات في انترلاكن جوار محطة القطار الغربية Interlaken West الى المحطة الشرقية في انترلاكن Interlaken Ost وبينهما 5 دقائق بالمواصلات
ثم شراء تذاكر القمم الجبلية والأماكن السياحية من محطة القطارات الشرقية Interlaken Ost
وبعدها نستقل القطار من المحطة الشرقية ( او سيارة مؤجرة ) الى لوتربرونن ، علماً أن تذكرة الرحلة مشمول فيها سعر التنقلات بكافة المواصلات فلا حاجة للسيارة ، لمن اراد

تذكرة الصعود لقمة يونفرويوخ ، مروراً بقمة كلايني شايديك
تم شراؤها من المحطة الشرقية بانترلاكن

قمنا بشراء تذاكر الصعود الى قمة يونفرويوخ ، ومن ضمنها فرصة المرور بقمة كلايني شايديك
وتوجهنا عبر القطار الخاص بقمة يونفرويوخ والذي يتخذ احد مساراته في محطة قطارات لوتبرونن ، ليمر بنا صعوداً نحو قرية وينجين

على الخريطة ادناه
خياري زيارة قمتي يونفرويوخ وكلايني شايديك

المسار (1) : من انترلاكن بالقطار الى لوتربرونن ، ثم بالقطار من محطة قطارات لوتربرونن مروراً بقرية ( وينجين) ، تليها قمة كلايني شايديك ، ثم القمة الأخيرة ( يونفرويوخ )

المسار (2) وهو أطول من الأول ولايمر في لوتربرونن ولا قرية وينجين ، بل يتخطاهما في مسار مختلف ليمر بقرية ( غريندلفالد ) ثم قمة كلايني شايديك ، ثم قمة يونفرويوخ

وقد شد انتباهنا زحام السياح في القطار ، والكثير من السياح الكوريين ، والصينيين الذين لم يمنعهم بعد المشوار من ديارهم لزيارة هذه البقعة البهيجة من العالم

اسم المحطة التي تلي قرية وينجين ( كلايني شايديك)

وهذا القطار الذي سيتجه بنا صعوداً نحو قمة يونفرويوخ

نظرة وداع لمحطة قطارات لوتربرونن قبل مغادرتها بالقطار منطلقين الى قمة يونفرويوخ

وينجين ، قرية مررنا بها بعد مغادرة لوتربرونن صعوداً لمشوارنا ذلك اليوم
نزل العديد من السياح ، لم نشعر بان الزحام قد خف من القطار .. فهناك محطات أكثر أهمية في الطريق سيتوقف فيها القطار

لقطة لبعض السياح الذين نزلوا في قرية وينجين



وبدأ القطار رحلة الصعود بعد أن تخطينا قرية وينجين

لقطة من داخل القطار المتجه الى قمة يونفرويوخ ويبدو اسم المحطة القادمة على اللافتة المضيئة

ويسير القطار صعوداً في انحناءات بين الجبال ، يتخلل الطريق العديد من اللوحات البديعة التي تنطق بعظمة الخلاق القدير سبحانه

وهنا وصلنا الى مشارف قمة كلايني شايديك ، حيث تتواجد العديد من المراعي والابقار التي تسرح هنا وهناك ،

لقطة أخرى من الطريق

العديد من المسافرين لم يوفروا عدساتهم لحبس اللحظة التي لن تعود في حياتهم

مناظر آسرة عن اليمين والشمال

الجبال المكللة هاماتها بالثلوج البيضاء والاشجار الخضراء الوارفة ، العناصر الأميز لهذه اللوحة السويسرية البديعة

وبدأ القطار يستعد للتوقف في محطة كلايني شايديك ، وتجهز المسافرين جميعا للنزول من القطار ، البعض سيتجول هنا والآخر سيستقل قطاراً آخر للوصول الى سقف اوروبا

مشهد من منطقة قمة كلايني شايديك

وهنا نزل الجميع ، توجد ساحة ومطعم ,وفندق Bellevue des Alpes الماثل في منتصف الصورة اعلاه ، البعض قرر انتظار قطار القمة التالية والآخر مضى في خطواته يتهادى في ربوع القمة

محطة قمة كلايني شايديك ، ساحة تتبادل فيها القطارات صعوداً ونزولاً

ومن يريد المواصلة ينتظر هنا عند محطة القطار الذي سيحلق نحو قمة يونفرويوخ

لحظة انتظار السياح في محطة قمة كلايني شايديك للقطار الصاعد لقمة يونفرويوخ



 

السياح لايزالون ينتظرون وصول القطار الذي سيصعد لقمة يونفرويوخ

والبعض قرر استغلال الوقت في التقاط الصور التذكارية

وحين اقتراب وصول القطار الصاعد لقمة يونفرويوخ اصطف السياح في اماكنهم وقوفاً

وآخرون قرروا التجوال في ربوع القمة

بحيرة جميلة تقع بالقرب من محطة قمة كلايني شايديك ومن اميز الأماكن فيها

ومن هنا مسارات متعددة لمن يهوى التجوال في القمة ، هذه القمة التي تناسب عشاق الهدوء بعيداً عن الحياة المدنية..وفي الصورة الى اليسار نفق يسلكه القطار المتجه من هنا الى قمة يونفرويوخ

لقطة من قمة كلايني شايديك ، طابع الاستواء والسهول الخضراء لايوحي بان زائرها في قمة جبلية بالفعل ، وهي ملائمة جداً لعشاق التجوال في هدوء..

لقطة من كلايني شايديك ويشاهد فيها محطة القطارات الخاصة بها

صورة اخرى من منطقة قمة كلايني شايديك

بعض السياح يستمتعون بالتصوير والتأمل هنا

استغلال وقت الانتظار في تصوير المكان

هنا تتواجد المنحدرات التي ما إن يراها السائح فيستشعر انه بالفعل في قمة جبلية

وهنا لقطة لمحطة القمة عند القدوم من يونفرويوخ

وهنا رحلة النزول والعودة الى لوتربرونن

لقطة من الطريق قبل الوصول الى قرية وينجن

محطة وينجن حين الوصول اليها قادمين من الاعلى

كانت رحلة يوم حافل بالقرى والقمم والثلوج
مررنا بالبحيرة والنهر
وارتقينا الجبل
شاهدنا الأبقار في مروجها
وسمعنا صوت الأجراس
وحفيف الاشجار
ثم لننزل مرة اخرى
عائدين من حيث أتينا
بعد رحلة ماتعة استغرقت نهاراً من نهارات الصيف الجميلة
في ارض الطبيعة والجمال
انتهى ،،





ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق