الثلاثاء، 26 نوفمبر، 2013

رحلة إلى قمّـة ( جيمس بونـد ) في سويســرا


ما الفرق بين النمسا وسويسرا ؟..

يميل الكثير إلى ان البلدين متشابهين من حيث الطبيعة والجو والسياحة.. غير أني اعتقد أن تكون المقارنة بل والمماثلة إلى حد التطابق نوعاً من الإجحاف بحق البلاد السويسرية .. لاشك أن البلاد النمساوية تعتبر جنة من جنان الخالق في الأرض من حيث الأرياف والأجواء .. وكذلك البلاد السويسرية .. غير أن البلاد السويسرية تتميز عن البلاد النمساوية ببعض المزايا التي قد لاتبدو واضحة للبعض .. لنأخذ على سبيل المثال الموقع الجغرافي .. الموقع الجغرافي لسويسرا أفضل من الموقع الجغرافي للنمسا إذ  تقع البلاد السويسرية في مركز أوروبا وتحدها دول بالغة الأهمية في مجال سياحة أوروبا.. مثل المانيا شمالاً وفرنسا غرباً وايطاليا جنوباً والنمسا شرقاً .. موقع البلاد السويسرية وارتباطه بدول اوروبا الأخرى يشكل محوراً لتوزع المسافرين والسياح لدول قد لاتتباعد كثيراً فيما لو كان الإنطلاق إليها من سويسرا .. لنأخذ على سبيل المثال القطارات كوسيلة من وسائل المواصلات في تلك البلاد.. من زيوريخ هناك قطارات مباشرة دون تغيير إلى شرق اوروبا كالمجر والنمسا وإلى جنوب أوروبا .. نعم هناك قطار مباشر من زيوريخ إلى بلغراد عاصمة صربيا في جنوب اوروبا .. وكذلك هناك قطارات إلى ايطاليا جنوباً والمانيا حتى أقصى شمالها وإلى ايطاليا حتى مركزها وإلى فرنسا وإلى ... وهي قطارات تتضمن في جدولها اليومي مسارات مباشرة دون تغيير للقطار ..


ولو نظرنا إلى الجانب الطبيعي للاحظنا أن النمسا تحتوي عدداً محدوداً من القمم الجبلية  السياحية مثل Kitzsteinhorn ( قمة كابرون ) ، اضافة إلى القمة الأعلى في النمسا وهي Grossglockner  وهذه القمة الحظ فيها قصوراً بالغاً في نشاط النمسا السياحي إذ أنه حتى يومنا هذا لايوجد تلفريك أو قطار جبلي يصل لقمتها.. كذلك الحال بالنسبة للبحيرات والأماكن السياحية .. فهي قليلة بالمقارنة مع سويسرا .. ففي سويسرا قلما تجد مدينة لاتحيط بها الجبال أو تقع حولها العديد من القمم ، وكل قمة سياحية هناك تلفريك أو قطار جبلي يوصل اليها .. إضافة على استغلال كثير من المناطق السويسرية في الجذب السياحي ، حتى القمم الجبلية .. ومن بين تلك القمم الجبلية ذائعة الصيت في سويسرا قمة  جيمس بوند  والمعروفة بإسم قمة : ( شيلتهورن ) Schilthorn  .

 تعتبر قمة شيلتهورن من القمم المشهورة في سويسرا إذ يبلغ ارتفاعها 2970 متراً وتقع في منطقة الألب البيرنية ( جزء من مقاطعة بيرن ) عاصمة سويسرا ، حيث تُشرف القمة على ( وادي لوتربرونن ) وتعتبر هذه القمة الأعلى في سلسلة ( سيفينفورغي  Sefinenfurgge) الجبلية
تقع هذه القمة ( قمة شيلتهورن  فوق قرية ( مورين Murren ) حيث يمتد مسار التلفريك منها صاعداً إلى قمة شيلتهورن . أيضاً قرية ( مورين )   يتم الصعود إليها بالأساس عبر التلفريك من قرية لوتربرونن.
 وتتمتع هذه القمة بإطلالة بانورامية على العديد من القمم الجبلية الأخرى مثل تيتليس ، يونفرو ، مونخ ، وإيغر ، معتلية قمم الألب البيرنية صعوداً حتى جبال (فوسغيس) وكذلك قد ذكر في بعض المصادر أن قمة شيلتهورن تُشرف  على منطقة الغابة السوداء في المانيا ، حتى أنه من الممكن رؤية قمة المونت بلانك في فرنسا من قمة شيلتهورن .( حسب ذكر المصدر)
ولكي يتم الوصول إلى قمة ( شيلتهورن ) يتعين الانتقال عبر عربات تلفريك بالتناوب من محطة إلى محطة .. فالبداية من لوتربرونن عبر محطة ( ستيشلبيرغ  Stechelberg  ) مروراً إلى محطة ( غيميلوالد Gimmelwald ) ثم بعد ذلك إلى محطة قرية ( مورين) . وعند الوصول إلى ( مورين) يتم التبديل إلى عربة تلفريك أخرى إلى محطة ( بريغ Brig)والتي تعتبر المحطة النهائية لمرحلة تغيير التلفريك قبل التوجه صعوداً منها نحو قمة ( شيلتهورن ) . ويعتبر مسار التلفريك هذا من أطول وأصعب مسارات التلفريك التي تم بناؤها . 
وهناك طريق آخر للوصول إلى قمة ( شيلتهورن) وهو الانتقال عبر عربة التلفريك صعوداً من قرية لوتربرونن ناحية محطة (غروتشالب  Grütschalp ) ، ثم الانتقال من بعد ذك بالقطار إلى محطة قرية (مورين) ، ومن هناك يتم الانتقال عبر عربة تلفريك أخرى ( تبديلاً ) بين محطة ( بريغ Brig ) والقمة . ويمر القطار عبر بحيرة صغيرة تسمّى ( غروسيليGrauseeli ) تشاهدها في الأسفل قبل وصولك لقمة ( شيلتهورن) . وتعتبر منطقة القمة والأماكن المحيطة من الأماكن التي يقصدها الكثير لرياضة المشي  Hiking ، وقد ذُكر في أحد المواقع أن الصعود على الأقدام من المحطة السفلية  Gimmelwald   يستغرق من المتسلق الخبير 5 ساعات للوصول إلى أعلى القمة . 
على الموقع التالي خارطة تعرض مراحل وخياريّ الوصول إلى قمة ( شيلتهورن ) 

يوجد في أعلى القمة مطل يُشرف على الوديان السحيقة المحيطة بالقمة ويُشرف كذلك على وادي لوتربرونن ، ويمكن للسائح هناك الإطلالة على جميع الجهات ، توجد مناظير تقريب للرؤية ولوحات تعريفية بمنطقة القمة ، ويوجد مركز لبيع الهدايا والتحف ، إضافة إلى كافيتيريا ومقهى داخلي فقط . غير أن المعلم الأبرز في محطة القمة هو المطعم الدوّار Piz Gloria .  وقد زاد من شهرة هذا المطعم الدوّار أنه قد تم تصوير فيلم ( جيمس بوند ) والذي حمل اسم ( في الخدمة السريّة لجلالتها ) عام 1969 حيث قام بدور البطولة الممثل الاسترالي ( جورج لازينبي ) . ويكمل المطعم الدوّار دورته الكاملة بمقدار 360 درجة خلال 55 دقيقة.
أما في خلال الشتاء فتكون منطقة القمة في ( شيلتهورن) البداية التقليدية لأطول سباق تزلج عالمي والمسمّى ( الجحيم Inferno ) والذي بدأت نشاطاته لأول مرة عام 1928 .  

بعد الاستيقاظ صباحاً وتناول طعام الإفطار في نفس يوم مغادرة انترلاكن إلى زيوريخ ( 22 اغسطس 2013) ، خرجت من الفندق في انترلاكن ،  متوجهاً في بضع خطوات لموقف الحافلات الموجود في ساحة محطة القطارات الغربية .
إنطلقت بي الحافلة صوب المحطة الشرقية للقطارات في انترلاكن..
من محطة القطارات الشرقية قطعت تذكرة شاملة التوصيل بالقطار الى لوتربرونن مشمولاً فيها التوصيل من محطة حافلاتها إلى محطة التلفريك حتى قمة شيلتهورن ، ومرجعاً مع ذات المسار بسعر 119 فرنك سويسري..

بعد الوصول الى لوتربرونن ، خرجت من محطة القطارات وانتظرنا الحافلة التي ستقلنا إلى محطة Stechelberg  ، تم الوصول إلى المحطة والتوجه إلى محطة التلفريك الصاعد إلى قرية مورين Murren

لحظة اعتلاء عربة التلفريك المكان

لقطة للقرية بعد إرتفاع العربة أكثر
لقطة من المناظر الجبلية الوارفة أثناء وجودي في عربة التلفريك

لقطة للمكان بعد مغادرة المحطة التالية باتجاه محطة قرية مورين 

وهنا لحظة الاقتراب من مورين التي سيتم فيها التبديل إلى عربة أخرى

صورة لمحطة التلفريك في قرية مورين

التوجه داخل المحطة ثم الخروج مع الجهة الأخرى استعداداً للتبديل إلى عربة تلفريك التالية..

لحظة استعداد السياح لوصول عربة التلفريك التي ستنطلق صعوداً للمحطة الثالثة

لقطة لمحطة تلفريك مورين بعد مغادرتها

قرية مورين في الأسفل 

قرية مورين تصغر شيئاً فشيئاً مع الإقتراب للمحطة ماقبل الأخيرة

المحطة ماقبل الأخيرة Brig حيث سيتم التبديل للمرة الأخيرة صعوداً إلى القمة الهدف - شيلتهورن - 
 وتبدو البحيرة الصغيرة  ( غروسيليGrauseeli )

جانب من منطقة القمة - شيلتهورن - بعد أن شارفنا الوصول إليها -برج المطعم الدوار PIZ Gloria السمة المميزة لقمة شيلتهورن

لحظة الإقتراب من قمة - شيلتهورن - 
بعد فترة من الوقت والتبديل من عربة تلفريك إلى أخرى عبر 4 محطات تم الوصول إلى قمة شيلتهورن
لقطة للمنطقة أسفل القمة

لوحة ارشادية برموز دليلية يفهمها السائح بسرعة

وهنا قررت أن اتجول في معرض جيمس بوند ، الهدف الرئيسي لي من الزيارة 


نبذة عن المعرض
قامت هيئة السياحة السويسرية  قبل شهور قلائل بافتتاح  «عالم بوند 007»، على قمة جبل شيلتهورن في مقاطعة برن، وذلك مع انطلاق الموسم السياحي الصيفي. حيث أضحى المطعم الدوارPiz Gloria  الواقع على قمة الجبل والممتد على مساحة نحو 400 متر مربع، محتضنً المعرض الذي يضم إلى جانب العروض التفاعلية دار سينما تعرض بالتناوب فيلماً بانورامياً ومشاهد من فيلم « في الخدمة السرية لجلالتها » (On Her Majesty’s Secret Service) الذي قام ببطولته جيمس بوند أو العميل 007. عام 1969.
بوسترات من أفلام جيمس بوند عند مدخل المعرض في قمة شيلتهورن



مدخل المعرض الذي يتضمن سينما صغيرة تعرض مقاطع من افلامه وصوراً ومجسمات تفاعلية والعاب محاكاة للتزلج وغيرها


السينما الصغيرة داخل المعرض وتعرض مقاطع من أفلامه

عربة تفاعلية مقابلها شاشة تعرض منطقة القمة

الفنان جيمس بوند  1969 ( جورج لازنبي ) يسار أثناء بداياته، والصورة إلى اليمين صورة حديثة له

لقطة من داخل قاعة العروض والأصوات التفاعلية

لقطات متفرقة لمعرض جيمس بوند


عربة تزلج صغيرة تفاعلية 

لقطات من بعض شاشات العرض في إحدى الردهات والتي تعرض بعضاً من أعمال جيمس بوند


محل لبيع الهدايا وكافيتيريا ومقهى في الوقت ذاته ، في مركز القمة أسفل المطعم الدوار

لقطات من الجبال والقمم المحيطة بقمة شيلتهورن



لقطة جانبية من طرف القمة وإلى اليسار في المنصة العلوية المطعم الدوار


لقطة أخرى لساحة منطقة القمة


منظر بديع وتداخل أخاذ للألوان ، سبحان من صنع فأبدع.

لقطة جانبية تظهر ساحة القمة 


النظر إلى القمم الجبلية البديعة لاتُمل

لقطة من ساحة القمة وفيها مجسم لجيمس بوند

نظرة على ساحة القمة المطلة على الأسفل

لقطة من ساحة القمة ويظهر فيها Piz Gloria المطعم الدوار

منصة أخرى يتوجه لها بعض السياح وتعتبر مطلاً جانبياً على المنطقة التي تلي  منطقة الساحة 


مناظير تقريب للجبال والمناطق المحيطة بالقمة

العميل السري 007 هنا .. مجسم لجيمس بوند .. في الواقع يوجد أكثر من مجسم  

نظرة جانبية على منطقة شيلتهورن

سلم للنزول من على ساحة القمة لمستوى أدنى..



نظرة على بعض الوديان المجاورة لقمة شيلتهورن




أحد جوانب منطقة القمة ويوجد سلم آخر للنزول إلى البحيرة الصغيرة في الأسفل.

لافتة تشير إلى المدد الزمنية للوصول مشياً إلى قرية مورين ومحطة بريغ والمحطات الأخرى ، هذا  الشيء يعتبر عاملاً مشجعاً للمشي والنزول والصعود بالفعل.

لقطات من داخل المطعم الدوار الذي يستغرق 55 دقيقة للدوران بشكل كامل Piz Gloria

لقطة أخرى من داخل المطعم الدوار

نظرة على ساحة القمة من مطعم Piz Gloria

إطلالة على ساحة القمة من جوار أحد النوافذ داخل Piz Gloria




سينما بوند

لعبة محاكاة سينمائية داخل المعرض

بوستر على احد جدران المعرض في القمة يظهر صورة بانورامية رائعة للقمة و Piz Gloria

بعد قضاء وقت ماتع في منطقة القمة والتجوال في المعرض قررت مغادرة القمة ، وفي الصورة عربة التلفريك قد أتت لتأخذ السياح نزولاً

جموع السياح قد أخذوا أماكنهم داخل عربة التلفريك استعداداً للنزول

ولقطة توديعية للبحيرة الصغيرة  ( غروسيليGrauseeli )

وتحركت عربة التلفريك ، غادرت قمة جيمس بوند ..  تاركاً فيها شيء من الذكرى مع ذكرى جيمس بوند التي خلفها قبلي منذ 44 سنة 

لقطة من طريق العودة نزولاً من قمة شيلتهورن

إطلالة من داخل عربة التلفريك على إحدى الوديان السحيقة ، وبالفعل كان توقعي في محله حينما تخيلت صعوبة إيصال عربات التلفريك إلى هذا المكان ، العربات تتناوب من جبل وتنعطف صعوداً نحو جبل آخر ، والتلفريك يتجه صعوداً ذات اليمين ومرة ذات الشمال .

قرية ( مورين Murren ) قد بدت من الأسفل ، سبحان الله ، قرية عجيبة لا تصل اليها إلا بالتلفريك أو القطار فقط !


تابعت عربة التلفريك النزول حتى تم الوصول إلى مورين وبعدها إلى أسفل المحطة 
استقليت الباص وتوجهت لمحطة قطارات لوتربرونن 
ومنها إلى انترلاكن


كانت تجربة شيقة ، لم تستغرق الكثير من الوقت سواءاً في الصعود أو قضاء بعض الوقت فوق القمة والاستمتاع بالمناظر في الأعلى ومشاهدة معرض جيمس بوند


في المقطع التالي المقتبس من يوتيوب :  مشهد من فيلم جيمس بوند الذي صوره في قمة شيلتهورن ( في الخدمة السرية لجلالتها  عام 1969 )   في  Piz Gloria -  
(يرجى خفض الصوت)

http://www.youtube.com/watch?v=KwLDZLBeSQo


إنتهــى ،،








ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق