الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

لـنــدنـيــات : " فينيسيا الصغيرة Little Venice "

هذا التقرير إهداء للأخ العزيز ،الخبير السياحي فهد القريشي ، حيث أشار علي بهذا المكان الجميل أثناء وجودي في لندن الشهر الماضي ، مع بالغ الشكر والتقدير.



 لا أعرف ما الذي يجعل من مدينة الضباب وجهة دائمة في سياحة الكثيرين ، خاصة ممن كانوا يزورونها لعقود ، فعادة ما يتحول السائح من بعد زيارته لبلد ما إلى وجهة سياحية أخرى ، ولقد تصورت مردّ ذلك كينونة لندن كمدينة حيّة في كل زمان، متجددة على الدوام ، في كل مرة يزورها السائح يشعر أنه زارها لأول مرة ، كل شيء يتجدد ، يكتسي نهر الثيمز بحلة أجمل مما قبل عن المرة السابقة لزيارة المسافر لها، ويبدو برج بيغ بن أبهى وأشمخ عن ذي قبل ، الميادين والساحات العامة التي تضخ الآلاف من السياح تجدد دمائها بمزيد من السياح كل عام .. لاحظت ان لندن تختلف عن المدن الأوروبية الأخرى فهي مدينة الحياة : تكاد لاترَ شارعاً أو ممراً فيها إلا وتجد فيها سيّاحاً ومحلات .. كل شارع وكل ممر فيها هو بمثابة شارع رئيسي يعج بالحيوية والنشاط بحق ، ولذا لا أتصور أن عشاق هذه المدينة سينفكون عن ذكرياتهم
مع محلاتها الأنيقة أو بين متاجرها الفاخرة أو وسط ميادينها البهيجة ومقاهيها العريقة ونسماتها الآسرة ، أضحت مزيج من إنتعاش الريف وحياة المدينة العصرية .. ولعل أن هناك أمراً آخراً يجعل من هذه المدينة الفريدة جاذبة لزوارها العام تلو العام ، ففي كل عام يجد السائح الذي داوم على زيارة هذه المدينة أماكن جميلة لم يشاهدها في زيارته السابقة .. لندن تتجدد في كل عام ولاتنقضي أو تنحصر في مزارات محددة ..  فغدت تجدد فستانها البهيج لزائرها في كل مرة يصل إلى مشارف بلاطها ، ويقف في حضرتها..

من الأماكن السياحية الجميلة في مدينة الضباب والتي مزجت الحس الطبيعي في خضم المدينة الحيوية منطقة Warwick Avenue حيث يصل إليها زائر لندن عبر خط المترو - الاندرقراوند - البني Bakerloo ، ومنها يسير لمسافة 5 دقائق حتى يصل إلى قناة لندن التي تتهادى فيه التكاسي المائية التي تنقل السياح من هذا المكان مروراً بحديقة حيوانات لندن .. حتى وصولاً لمنطقة كامدن التجارية الشعبية ، ثم العودة مرة أخرى إلى حيث كان إنطلاقها في المرة الأولى ..وهنا أعرض تجربتي ذات صباح في مدينة الضباب خين توجهت إلى منطقة ( ليتل فينيسيا ) أو فينيسيا الصغيرة .. حيث تشبه حركة التكاسي المائية تلك التكاسي المائية في مدينة البندقية الإيطالية ، بينما تحاكي القناة المائية هنا تلك القناة الكبرى التي تقسم مدينة البندقية إلى قسمين ,, كانت تجربة جميلة خاصة أن الرحلة النهرية القصيرة تتيح للشخص تأمل جمال الطبيعة المختبيء في ثنايا لندن وكذلك زيارة حديقة حيوانات لندن أثناء التوجه إلى كامدن..


من خط المترو البني Bakerloo يتم التوجه على المسار الذي ينتهي بمحطة Castle & Elephant والتوقف عند محطة الاندرقراوند على ذات الخط  والتي اسمها Warwick Avenue

فور خروج السائح من محطة الاندرقراوند Warwick Avenue يبحث عن هذه اللوحة الإرشادية والتي تشير إلى اتجاه ( ليتل فينيسيا).

بعد السير لمسافة 5 دقائق تقريباً وفي الجهة الأخرى من الشارع يُشاهد السائح منتزهاً نهرياً أمامه ، يتم التوجه ناحيته والدخول إليه

لقطة من داخل المنتزه النهري

وهنا على ضفاف النهر الصغير يصطف السياح بانتظار التاكسي النهري الذي سينقلهم في رحلة نهرية لمدة 50 دقيقة تقريباً  باتجاه منطقة كامدن.

يتوقف التاكسي النهري عند حديقة حيوانات لندن لمن أراد النزول او المواصلة

مسار واحد باتجاه منطقة كامدن : يبلغ سعر التذكرة 8 باوند للشخص البالغ وللطفل أو المسنين 6.60 باوند ، أما في حال الذهاب والعودة فالتذكرة تكلف 11.30 باوند للبالغ و 9.20 للطفل والمسن .

وفي حال التوجه لحديقة الحيوانات التي تبعد 30 دقيقة بالتاكسي النهري عن هذا المكان فسعر التذكرة للبالغ 25.20 باوند ، أما للطفل فسعر التذكرة 18.50 باوند للطفل   و 23.20  باوند للمسنين . وتباع التذاكر على ظهر المركب ويتاح للسائح شراؤها نقداً أو ببطاقة الإئتمان .


الجميع بانتظار وصول التاكسي المائي

نظرة على المنتزه النهري الذي تحفّه الأشجار من كل جانب .


وهنا بعد إنتظار لفترة من الوقت يصل التاكسي المائي

نظرة على البحيرة بعد الصعود للتاكسي المائي

يبدأ التاكسي المائي رحلته التي تستغرق 50 دقيقة كما أسلفت نحو كامدن وفي منتصف الطريق تقريباً بعد حوالي نصف ساعة يتوقف عند حديقة حيوانات لندن  لمن كانت وجهتهم هناك .. ثم يستأنف سيرة .

التاكسي المائي يمر من خلال أحد الأنفاق في النهر

لقطة لضفة النهر أثناء توجه التاكسي النهري ناحية منطقة كامدن


تمازج مياه النهر مع أوراق الشجر المتساقطة شكلت نسيجاً بديعاً فوق صفحة المياه.

لقطة من النهر أثناء رحلة القارب النهري ناحية كامدن

وهنا في الصورة أعلاه يتوقف التاكسي المائي عند حديقة حيوانات لندن ، وينزل إلى هذه المكان من خطط للذهاب إليها .

يستأنف التاكسي المائي تهادية فوق صفحة المياه 

لقطة من منطقة النهر حيث يظهر في الصورة تاكسي مائي آخر عائد من كامدن ، كما تظهر في الصورة بعض الأبنية


منظر النهر بديع مع أوراق الشجر المتساقطة

والأشجار الوارفة تمتد على ضفتي النهر

أحد القوارب الجانحة على ضفاف النهر

وهنا تبدت منطقة كامدن حيث شارف التاكسي المائي على الوصول إليها ..

جسر للمشاة  يمتد فوق النهر


نظرة على المحطة النهائية التي سيرسو فيها التاكسي المائي..

بعد الوصل إلى منطقة كامدن والنزول من التاكسي النهري تشاهد هذا السوق الشعبي والذي في غالبة مخصص للطهي وتقديم الأطعمة العالمية المختلفة 

لقطات متنوعة للسوق الشعبي في بداية منطقة كامدن
















نظرة على المحطة التي توقف عندها التاكسي المائي في كامدن 


لقطة أخرى على النهر الذي يمر بمنطقة كامدن وتبدو إلى اليمين محطة توقف التاكسي النهري

بعض الجسور التي تعتلي السوق الشعبي في بداية منطقة كامدن

السوق الليلي في كامدن


وهنا بداية منطقة كامدن الشعبية ,,

كانت رحلة خفيفة لطيفة ، بين أجواء الطبيعة  الوارفة الهادئة .. والمتمركزة في قلب لندن .. مدينة الحياة..

انتهى ،،




هناك 6 تعليقات :

  1. منطقة ساحرة ازدانت بلقطات رائعة .لا ادري كيف فاتتني في رحلتي الاخيرة هذا العام!! استمتعنا معك و كأنك تنقلنا الى ذات المكان لنعيش اجواءه ، بارك الله فيك اخي الكريم

    ردحذف
  2. يعطيك العافيه على التقرير الرائع ، وعندي سؤال هل التاكسي المائي يتوفر في شهر فبراير ؟

    ردحذف
  3. تعليق 1 : غير معرف:
    جزاك الله خير واسعدني مروركم الكريم

    ردحذف
  4. nada Abdullah
    جزاك الله خير


    مواعيد العمل في القناة :
    من ابريل الى نوفمبر فقط
    المراكب تنطلق من ليتل فينيسيا الأوقات التالية
    10:30
    12:30
    2:30

    يومياً

    وتنطلق من كامدن لوك ( منطقة كامدن الى لتل فينيسيا في الأوقات التالية )
    11:15
    1:15
    3:15

    وكذلك 4:30 من لتل فينيسيا و 5:15 من كامدن ولكن في اجازات نهاية الأسبوع وهذا الموعد المتأخر يكون من يونيو الى سبتمبر فقط

    ردحذف
  5. مشكوووور

    ردحذف
  6. بغيت اسال هل هذي المنطقة اقصد كامدون امنة للعائلة وللمراه المنقبة خصوصا

    ردحذف